مخطوفات السويداء.. شرط جديد وضباط إيرانيون أخروا الحل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على ما يبدو أن انتظار أهالي السويداء جنوب سوريا للأطفال والنساء اللواتي اختطفهن مقاتلو تنظيم “داعش” في 25 تموز/يوليو الماضي، قد يطول أكثر، سيما وأن عملية الإفراج عن 10 أشخاص ضمن الدفعة الثانية قد تأجلت لأسباب مجهولة لم تعلن عنها دمشق وحليفتها موسكو التي نسقت مع التنظيم عملية الإفراج عن الدفعة الأولى في غضون الأسبوع الماضي.

وكان من المقرر أن تستقبل #السويداء صباح الثلاثاء الدفعة الثانية من أطفالها ونسائها المختطفات لدى التنظيم، بعدما أفرج التنظيم عن ستة مختطفين منهم مقابل إفراج نظام الأسد وقوات سوريا الديموقراطية عن عدد من “الداعشيات” المعتقلات في سجونهم، بالإضافة لدفع فدية كبيرة.

“ضباط إيرانيون يؤخرن الدفعة الثانية”

وأكد رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان لـ “العربية نت” أن ” لا جديد حتى الساعة، بخصوص الإفراج عن الدفعة الثانية من مختطفات السويداء”.

وقالت مصادر محلية لـ “العربية.نت” إن “النظام بالإضافة لمطالبته بالإفراج عن مختطفي السويداء، يطالب التنظيم بالإفراج عن ضباطٍ إيرانيين اعتقلهم في وقتٍ سابق، الأمر الّذي تسبب بتأجيل اطلاق سراح الدفعة الثانية دون تفاصيل أخرى”.

وفيما يعيش الأهالي وذوو المختطفين حالة من الانتظار والترقب، فإن النظام ومعه موسكو يسعيان معاً إلى تجنيد شبان السويداء وإلحاقهم بجيش النظام، الأمر الّذي رفضه سكان المدينة ذو الغالبية “الدرزية” طوال فترة الحرب.

وتحاول حكومة الأسد فرض شروطها على أهالي السويداء مستغلةً قضية مختطفيها، فقد كشفت مصادر حقوقية ومنظمات مدنية من داخل المدينة أن النظام قد قام بتلقين المختطفين الّذين تم الإفراج عنهم مؤخراً بما يود قوله عبر وسائل إعلامه على لسانهم.

ويسعى النظام من خلال هذا الأمر إلى تحسين صورته لدى الرأي العام في المدينة، سيما وأن بعض ذوي المختطفين يشيرون إلى “تورطه في خطف أبنائهم” على يد مقاتلي التنظيم كعقوبةٍ لهم نتيجة رفض شبانهم الالتحاق بجيش الأسد بعدما سمح لمقاتلي التنظيم القدوم من ريف دمشق إلى ريف السويداء وفق اتفاق مبرم معه، الأمر الّذي يشكل خطراً على سكانها اليوم لوجود التنظيم في أماكن قريبة منها.
إحدى مخطوفات السويداء مع أولادها وتدعى عبير شلغين احدى المخطوفات وتدعى رسمية ابو عمار
النظام ينقض الاتفاق

وبالتزامن مع انتظار الأهالي لاستقبال المختطفين الستة المفرج عنهم الأسبوع الماضي، لم يترك النظام لذويهم فرصة اللقاء بهم إلى حين انتهت وسائل إعلامه من تصويرهم في مبنى المحافظة، ليرسل من خلالهم رسالته كمنتصر على الإرهاب ومنقذ لهم عبر شاشة تلفزيونه الرسمي.

وقال حقوقي يعمل على توثيق أسماء ضحايا التنظيم والمختطفين لديه من أهالي المدينة لـ “العربية.نت”: “لم نتمكن من نشر هذه المعلومات السابقة نتيجة سوء خدمة الانترنيت في المدينة، الّذي منعنا من التواصل مع الصحافيين في اليومين الماضيين”.

وأضاف الحقوقي الّذي يخشى ذكر اسمه لأسبابٍ أمنية أنه “كان من المفترض وفق الاتفاق مع الجانب الروسي أن يتم تسليم المختطفين لدار الطائفة ولحركة رجال الكرامة، لكن ما حصل أن النظام قام بتسليمهم لذويهم في مبنى المحافظة ولم يتقيد بالاتفاق”.

وأشار إلى أن “النظام، بهذه الطريقة تآمر على الجميع بعدما استدعى أهالي المختطفين إلى مبنى المحافظة وسلّمهم هناك لذويهم”، مؤكداً أن “النظام كان سيخسر الموقف الشعبي إن لم يفعل هذا الأمر”.

يذكر أن المختطفين الستة الّذين تم اطلاق سراحهم مؤخراً في صفقة دارتها روسيا هم أربعة أطفال وامرأتين. والأطفال الأربعة هم من عائلة الجباعي، بينما السيدتان، فهما عبير مشعل شلغين، ورسمية أديب أبو عمّار، وواحدة منهن كان النظام قد أعدم التنظيم ولدها قبل شهرين تقريباً.

وهؤلاء المختطفون المفرج عنهم كانوا بين 34 طفلاً وامرأة اختطفهم التنظيم بالتزامن مع قتلِ نحو 200 مدني في هجماته على ريف السويداء في يوليو/تموز الماضي بعد انسحاب جيش النظام من بعض المناطق هناك وسحب السلاح من أهلها.

وكان التنظيم المتطرف، قد أعدم اثنين منهما، بينما تمكنت امرأتان من الفرار من عناصره في وقتٍ سابق، ليبقى الرقم النهائي للمختطفين 24 طفلاً وامرأة ما يزال ذويهم ينتظرون اطلاق سراحهم إلى الآن.

 

المصدر العربية نت ـ جوان سوز

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً