مساعدات فرنسية لغوطة دمشق بعد اتفاق مع روسيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشار مسؤولون فرنسيون الى أن بلادهم أرسلت 50 طنًا من المساعدات الطبية إلى الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها الحكومة في سوريا الجمعة، بعد أن وافقت روسيا على تسهيل تسليمها.

وستصل المساعدات من فرنسا على متن طائرة روسية إلى قاعدة عسكرية روسية في شمال غرب سوريا السبت، وتأتي بعد اتفاق بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين عقب محادثات منذ أيار.

ونقلت وكالات عن مصدر دبلوماسي فرنسي قوله “هذه العملية مهمة جدًا لأنها توضح استعداد الروس للعمل معنا بشأن مسألة تحتل أولوية. تلك المنطقة تصرخ طلبا للمساعدة”.

وأضاف المصدر الدبلوماسي أن تلك ستكون أول مرة تسلم فيها دولة غربية مساعدات لمناطق تسيطر عليها الحكومة بمساعدة روسيا.

وقال المسؤولون الفرنسيون إن بلادهم تلقت تأكيدات من موسكو بالحصول على كل الموافقات المطلوبة من حكومة الرئيس السوري بشار الأسد لتسليم المساعدات للغوطة الشرقية وإن باريس لا تتوقع أن تستخدم السلطات السورية الشحنة في أغراض سياسية.

وتهدف المساعدات الفرنسية إلى إعانة 500 شخص مصابين بجروح خطيرة و15 ألف شخص آخرين مصابين بجروح طفيفة.

وتبلغ قيمة هذه المساعدات نحو 469 ألف دولار، وتمثل جزءا من تعهد من باريس بتقديم 50 مليون يورو استخدمت حتى الآن بشكل رئيسي في منطقة الرقة بشمال شرق سوريا حيث تحتفظ فرنسا بوجود عسكري إلى جانب الولايات المتحدة.

 

المصدر سكاي نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً