مفاوضات بين جيش الإسلام وروسيا للبقاء في الغوطة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد المتحدث باسم #جيش_الإسلام، في تصريحات له أن المفاوضات التي أجراها الفصيل مع الروس تهدف للبقاء في #الغوطة_الشرقية لا الخروج منها، إضافة إلى وقف عملية طرد بقية السكان المحليين من المنطقة.

من جانبه، قال المسؤول السياسي بجيش الإسلام، محمد علوش، إن المفاوضات مع الروس تبحث المبادرة التي قدمها فصيله في وقت سابق والتي تنص على:

– بقاء جيش الإسلام في الغوطة الشرقية مع السماح بدخول نقاط عسكرية روسية إلى مدينة #دوما والتمركز فيها.

– إدخال كافة مؤسسات النظام السوري إلى المدينة لتمارس عملها.

– الإفراج عن كافة المعتقلين والمختطفين، فيما يعرف بسجن التوبة.

– نقل الحالات الحرجة من المصابين والجرحى إلى مشافي العاصمة.

– وخروج من لا يرغب في البقاء إلى القلمون الشرقي.

وكان قائد جيش الإسلام، عصام بويضاني، قد أكد، في وقت سابق، على بقاء الفصيل في دوما، لافتاً إلى أن وجودهم قرب العاصمة دمشق هو نصر للثورة السورية.

وبالتزامن مع خوض جيش الإسلام للمفاوضات، دارت اشتباكات في محيط مدينة دوما من جهة حرستا، بين مقاتلي جيش الإسلام وقوات الأسد بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيراً إلى استمرار خروج المدنيين من دوما إلى مناطق سيطرة النظام عبر مخيم الوافدين.

 

المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً