مقتل قائد عسكري كبير في جيش النظام السوري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت صفحات موالية لرئيس #النظام_السوري، بشار الأسد، السبت، مقتل اللواء علي الحسين، قائد الفرقة 11 في جيش النظام، في محافظة دير الزور.

وفيما لم يتم الكشف عن كيفية مقتل قائد الفرقة المذكور، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في خبر له، السبت، إن مدينة #البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور، ما زالت تشهد اشتباكات بوتيرة عنيفة بين عناصر تنظيم #داعش من جهة، وقوات نظام الأسد وميليشيات إيران وحزب الله اللبناني وميليشيات سورية وآسيوية وإيرانية من جهة أخرى.

وأكد المرصد في تقريره، أن المعارك المتواصلة بين الطرفين، خلفت أكثر من 30 قتيلاً لنظام الأسد، والميليشيات الموالية له، بينهم “قائد عسكري رفيع في قوات النظام”. ليعرف لاحقاً، السبت، أنه قائد الفرقة 11.

وقائد الفرقة يُعيّن بقرار من رئيس النظام، ويأتي بعد قائد الفيلق مباشرة. ويعتبر من أعلى الرتب العسكرية الميدانية، في جيش النظام السوري.

وذكرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أن قائد الفرقة 11 الذي قتل في دير الزور، ينحدر من منطقة الدريكيش، في محافظة طرطوس، المدينة التي باتت تعرف باسم مدينة قتلى الأسد، لكثرة ما سقط منها من جنود، دفاعاً عن النظام السوري. إلا أن صفحات أخرى ذكرت أنه من محافظة حمص التي تتوسط البلاد.

وتقدمت عشرات الصفحات الموالية، بالتعازي لأهل القتيل، خاصة أنه يحمل رتبة عسكرية عالية، وبمنصب عسكري كبير، حيث تمت الإشارة إليه برتبة “العماد” التي اكتسبها، ترفيعاً، فور إعلان مقتله.

 

المصدر العربية.نت – عهد فاضل

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً