مليشيا “سوريا الديمقراطية” تتقدم نحو الرقة والمعارضة تحذر من دخولها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها باتت على مشارف مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلاميةفي سوريا، وحذرت المعارضة تلك القوات من اقتحام المدينة “لعدم وجود حاضنة شعبية لها”، بينما قتلت غارات التحالف الدولي أربعة مدنيين وسط موجة نزوح كبيرة.

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، أنها سيطرت على قريتي الحجاج ومشهوري ومزرعة الوديان في ريف دير الزور الشمالي الغربي، ووصلت إلى بلدتي الكِسرة والتِبني في محافظة الرقة؛ مما يعني أنها باتت على بعد 18 كيلومترا من مدينة الرقة من جهة الشرق.

وقال مراسل الجزيرة أحمد العساف إن قوات سوريا الديمقراطية تتقدم من محور أبو خشب بريف دير الزور الشمالي الغربي الذي يعد خاليا تقريبا من مقاتلي تنظيم الدولة، وإنها قطعت الطريق بين مدينتي دير الزور والرقة.

وأضاف أن غارات التحالف الدولي تدعم تقدم تلك القوات في هذه المنطقة المكتظة بالسكان والنازحين، مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين في بلدة “حَمْرَة بلاسم”، وذلك بعد يوم من مقتل عشرين نازحا؛ مما أدى إلى تزايد حركة النزوح هربا من الغارات والمعارك.

من جهته، قال مجلس محافظة الرقة التابع للمعارضة في بيان إن تقدم قوات سوريا الديمقراطية باتجاه الرقة ستنتج عنه صدامات عنيفة، وذلك “لعدم وجود حاضنة لتلك القوات”، وطالب المجلس بترك المدينة لأبنائها وللجيش السوري الحر لما يتمتعان به من حاضنة شعبية، ولقطع الطريق على “المشاريع الانفصالية”.

وفي سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن المعارك بين النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية في ريفحلب الشرقي أسفرت حتى الآن عن نزوح نحو مئتي ألف شخص نحو ريف الرقة الغربي الخاضع لتنظيم الدولة.

وفي الأثناء، قالت مصادر محلية للجزيرة إن وحدات حماية الشعب الكردية منعت دخول مئات النازحين القادمين من بلدة مسكنة شرق حلب إلى بلدة رأس العين دون وجود كفيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً