نظام الأسد يصعد عملياته العسكرية جنوب دمشق

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قتل خمسة مدنيين، بينهم عائلة من ثلاثة أشخاص، خلال الساعات الـ24 الماضية، في قصف لقوات النظام السوري، على مخيم اليرموك، الخاضع لسيطرة تنظيم “داعش” في جنوب دمشق، وعلى أحياء اخرى مجاورة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وتشن قوات النظام حملة قصف عنيفة على مخيم اليرموك الفلسطيني للاجئين، الواقع على أطراف دمشق، وعلى الأحياء القريبة التي يسيطر عليها “داعش”.

وتواصلت أعمال القصف الأحد بالطيران والمدفعية والصواريخ، وفقاً للمرصد.

ومن بين القتلى هناك رجل وزوجته وطفلهما قتلوا السبت بحسب المرصد، الذي أوضح أيضاً أن رجلاً توفي الأحد متأثراً بجروحه كما قتل رجل آخر الأحد في القصف.

وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أنه بسقوط القتلى الخمسة يرتفع عدد الضحايا منذ تكثيف القصف في هذه المنطقة الخميس إلى 11 قتيلاً.

وكان اليرموك حياً مكتظاً بالسكان في العاصمة، لكن العنف مزقه منذ اندلاع النزاع السوري في 2011.

وفرض النظام حصاراً عليه عام 2012. وفي 2015، سيطر التنظيم على معظم أجزاء الحي فيما وافق مقاتلون من المعارضة ومتطرفون من خارج “داعش” كانوا متواجدين بأعداد أقل في اليرموك على الانسحاب قبل أسابيع.

وتأتي العملية العسكرية على اليرموك في إطار سعي قوات النظام لاستعادة كامل العاصمة وتأمين محيطها بعدما سيطرت على الغوطة الشرقية التي بقيت لسنوات المعقل الأبرز للفصائل المعارضة قرب دمشق.

إلا أن تصعيد القصف على اليرموك أثار قلق المنظمات الإنسانية.

وأبدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) في دمشق في بيان الجمعة قلقها إزاء مصير المدنيين مع استمرار القصف وإطلاق قذائف الهاون والاشتباكات العنيفة داخل المخيم وفي محيطه.

 

المصدر سكاي نيوز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً