نظام الأسد يقصف دوما بغاز الكلور..40 قتيلا و500 حالة اختناق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثين شخصا على الاقل بينهم ثمانية أطفال قُتلوا السبت في غارات للنظام السوري على مدينة دوما.

فيما أفاد ناشطون بارتفاع عدد ضحايا الهجوم بغاز الكلور على دوما لـ 40 قتيلا.

وأوضح المرصد أنه تمت إعادة النظر في حصيلة القتلى الذين كان عددهم تسعة، بعد ضربات دامية مساءً والعثور على جثث إضافية تحت الأنقاض.

إلى ذلك، أعلن جيش الإسلام إصابة أكثر من 500 شخص بحالة اختناق إثر غارات للنظام السوري بغازات سامة على دوما.

ونفى جيش الإسلام امتلاكه أي سلاح مدفعية لقصف أحياء في دمشق.

وتحدثت “الخوذ البيضاء”، الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل المسلحة، عن قصف جوي بـ”الغازات السامة”، الأمر الذي سارعت دمشق إلى نفيه.

واستأنفت قوات النظام السوري، الجمعة، هجومها على دوما بعدما تعثر اتفاق إجلاء “مبدئي” أعلنته روسيا وتعرقلت المفاوضات مع فصيل جيش الإسلام المسيطر على المدينة. وقتل منذ الجمعة 48 مدنياً في غارات على المدينة، وفق حصيلة للمرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “أصيب 11 مدنياً بينهم خمسة أطفال بحالات اختناق وضيق تنفس، نتيجة قصف طائرة حربية تابعة للنظام عند أطراف مدينة دوما الشمالية”، مشيراً إلى تعذر معرفة الأسباب الناتجة عنها.

وكتبت منظمة الخوذ البيضاء على حسابها على تويتر “حالات اختناق في صفوف المدنيين، بعد استهداف أحد الأحياء السكنية في مدينة دوما بغارة محملة بالغازات السامة (كلور)”.

وأرفقت التعليق بصورتين، إحداهما لطفل يحاول التنفس عبر قناع أكسجين، وأخرى لشخص يضع مياهاً على وجه طفل.

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً