وصول حافلات لبلدة مضايا لنقل المهجرين إلى إدلب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال مراسل الجزيرة إن حافلات دخلت بلدة مضايا فيريف دمشق لنقل المهجرين من هناك إلى محافظةإدلب في إطار تنفيذ اتفاق المدن الأربع (الزبداني، مضايا، كفريا، الفوعة) والذي تم التوصل إليه بينالمعارضة السورية المسلحة من جهة والنظام السوري وحلفائه من جهة أخرى، والذي أكد إعلام النظام اليوم الأربعاء أنه قد تم.

وأفادت مصادر للجزيرة بأن الاستعدادات بدأت لإخراج 3800 شخص بينهم مقاتلون من المعارضة المسلحة من منطقة الزبداني بريف دمشق باتجاه محافظة إدلب، وإخراج ثمانية آلاف بينهم مسلحون من المليشيات الموالية للنظام من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب باتجاه مدينة حلب.

ويأتي ذلك ضمن ما يعرف باتفاق المدن الأربع الذي تم التوصل إليه بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام من جهة، والجانب الإيراني وحزب الله اللبناني وقوات النظام من جهة أخرى.

ويتضمن الاتفاق تبادل الأسرى والجثث بين الطرفين، والإفراج عن 1500 معتقل من سجون النظام معظمهم نساء، ووقف إطلاق النار وإدخال المساعدات في مناطق جنوب دمشق.

وفي مرحلة لاحقة، يتم إخراج المحاصرين في مخيم اليرموك، ويستكمل إخراج الراغبين من أهالي كفريا والفوعة لمناطق سيطرة النظام، وكل من يرغب من أهالي الزبداني إلى مناطق سيطرة المعارضة بشمالسوريا، بالإضافة لحل قضية خمسين عائلة عالقة في لبنان من أهالي الزبداني ومضايا، وذلك مقابل إخراج كامل سكان كفريا والفوعة على دفعتين.

وقالت وحدة للإعلام العسكري تابعة لحزب الله إنه تم نقل 19 أسيرا من الفوعة وكفريا أمس الثلاثاء كبداية لتنفيذ الاتفاق، وسيرسلون إلى إدلب تحت إشراف الهلال الأحمر العربي السوري. وأضافت أنه مقابل ذلك أفرجت جماعات المعارضة المسلحة عن عدة سجناء وسبع جثث.

وكانت الأمم المتحدة نددت مرارا بعدم وصول المساعدات إلى هذه المناطق، وحذرت في فبراير/شباط الماضي من أن نحو ستين ألف شخص في وضع خطير.

وأبرم النظام اتفاقيات محلية عديدة مع مناطق محاصرة يغادر بموجبها المعارضون لمناطق خاضعة للمعارضة المسلحة بشمال سوريا على الحدود مع تركيا، وهو ما تعده المعارضة تهجيرا متعمدا وقسريا يهدف لتغيير التركيبة السكانية.

المصدر: الجزيرة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً