2200 مدني من مضايا عالقون على أبواب إدلب لأكثر من يوم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال المرصد السوري إنه مع تعرقل تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق #التغيير_الديموغرافي بين #الزبداني و#مدينتي_كفريا والفوعة بات الوضع الإنساني سيئاً في حافلات #المهجَّرين من #مضايا بعد مضي أكثر من 28 ساعة وهم عالقون قرب #حلب ، وذلك بسبب تأخر تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع والقاضي بتهجير أهالي الزبداني إلى #إدلب.

وتسود حالة استياء بين أوساط المهجَّرين البالغ عددهم نحو 2200 شخص نتيجة سوء المعاملة التي يتلقونها من فريق #الهلال_الأحمر المرافق لعملية التغيير الديموغرافي، حيث أكدت مصادر أنه لم يجرِ تقديم أية وجبة غذائية لهم حتى الآن سوى قوارير مياه وعلب من البسكويت.

كما أكد المرصد السوري أن قافلتي مهجَّري مضايا والخارجين من الفوعة وكفريا لا تزالان متوقفتين عند الأطراف الغربية لمدينة حلب.

ووفقاً لمصادر، فإن تأخر عملية استكمال الجزء الأول من المرحلة الأولى من اتفاق التغيير الديموغرافي جاء بسبب استياء #جبهة_النصرة من عدم إخراج مقاتلي الزبداني والمدنيين المتبقين فيها مع قافلة مضايا، وهو ما أدى لتوقف عملية المبادلة وإعادة النصرة لنحو 100 مقاتل من كفريا والفوعة لبلدتهم.

 

 

مصادر العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً