المعارضة السورية تتمسك بأولوية الانتقال السياسي

أكدت المعارضة السورية تمسكها بأولوية الانتقال السياسي في مفاوضات جنيف،في وقت أيدت فيه روسيا مطالب النظام السوري بإدراج بند محاربة الإرهاب في جدول أعمال الجولة الرابعة المنعقدة منذ الخميس الماضي برعاية الأمم المتحدة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فقد قال المتحدث باسم وفد المعارضة السورية وائل علوان للجزيرة مساء اليوم الثلاثاء إن الانتقال السياسي هو العنوان العريض للقرار الدولي 2254، وأكد على ضرورة أن يكون القضية المركزية في هذه الجولة الرابعة.

وأضاف علوان أن وفد النظام لا يريد الخوض في الانقتال السياسي لأن تشكيل هيئة حكم انتقالية بموجب القرار 2254 وبيان جنيف 111 يمثل “كابوسا” بالنسبة للنظام السوري.

كما أكد المتحدث السوري أن الانتقال السياسي هو البداية لأي حديث آخر، مضيفا أن هذا ما جاءت من أجله المعارضة إلى جنيف، وهو بوصلتها في هذه المفاوضات.

وفي ما يتعلق بإمكانية سعي المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا لمناقشة قضايا الحكم والانتخابات والدستور بشكل متزامن، قال علوان إن هناك تتابعا زمنيا في القرار 225444 يعطي الأولوية للانتقال السياسي.

وكان يتوقع أن يلتقي الوفد السوري المعارض برئاسة نصر الحريري مساء اليوم مسؤولا في الخارجية الروسية، لكن علوان قال إن الاجتماع سيعقد غدا الأربعاء مع وفد من الخارجية الروسية. كما قال غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي إنه سيلتقيي وفد الهيئة العليا للمفاوضات يوم غد.

“خلط أوراق”
وتأتي تصريحات المتحدث باسم وفد المعارضة السورية بعد ساعات من تأكيد غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي في جنيف على ضرورة إدراج بند محاربة الإرهاب في جدول أعمال الجولة الرابعة من المفاوضات السورية، في ما بدا محاولة روسية لـ”خلط الأوراق” في هذه المفاوضات.

والتقى غاتيلوف في وقت سابق اليوم رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، ونقل عنه أن وفده لا يعارض جدول الأعمال الحالي، ولكنه يطالب بإضافة بند الإرهاب .

وقال مراسلا الجزيرة عبد القادر فايز وزاور شاوج إن من شأن مطالبة روسيا بإدراج قضية محاربة الإرهاب في جدول الأعمال، وبالتالي جعلها أولوية من الأولويات الكبرى، أن يعقد أكثر هذه المفاوضات، وربما يعرضها للفشل.

وقد عقد المبعوث الدولي إلى سوريا اليوم اجتماعا مع وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري في مقر الأمم المتحدة في جنيف. ودار النقاش حول الورقة التي قدمها دي مستورا سابقا لوفد النظام، وملاحظاتِ هذا الوفد على الورقة التي تـُركز على القضايا الإجرائية الخاصة بالمفاوضات.

وهذه الجلسة هي الثالثة بين دي مستورا ووفد النظام بعد أن أكد الجعفري خلال الجلسات السابقة على ضرورة مناقشة قضية مكافحة الإرهاب في هذه الجولة. وقد ألغى الجعفري مؤتمره الصحفي الذي كان مقررا بعد الجلسة. وكان وفد المعارضة سلم دي ميستورا أمس رده على الورقة الخاصة بجولة المفاوضات الحالية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً