برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أبرز التقنيات الذكية التي شهدها عالم السيارات في 2022

حاول الباحثون خلال العام 2022 إلى تطوير تقنيات حديثة للتخفيف من معضلة الازدحام في المدن الكبيرة، وتقليل الحوادث، وتسهيل عملية القيادة.

وكانت تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات وبرامج القيادة الذاتية من أبرز ما شهده العام الجاري.

الذكاء الاصطناعي يتفوق على معظم البشر

أدى التعاون بين شركات “سوني” للذكاء الاصطناعي و”سوني إنتر أكتيف إنترتينمنت” و”بوليفني ديجيتال إنك”، في فبراير/شباط، إلى تطوير ذكاء اصطناعي بإمكانه التفوق على معظم البشر في لعبة الفيديو “جران توريزمو سبورت” لسباق سيارات فورمولا1.

وأشار الباحثون إلى أن الدروس المستفادة من تعليم النظام كيفية منافسة البشر في السباقات، يمكن تطبيقها مستقبلا على أنظمة القيادة الذاتية الواقعية، فضلا عن استخدامها كأداة للمساعدة في تدريب السائقين.

شحن السيارات الكهربائية دون توقف

وطور باحثون خلال العام الحالي تقنيات عديدة لشحن السيارات الكهربائية، نظرا للقلق الذي يعاني منه مستخدموها بسبب محدودية مجال سيرها، فمحطات شحنها قليلة ومتباعدة عن بعضها، ويتطلب شحن بطارية الليثيوم الأيونية في السيارة ساعات عدة، ما يجعلها غير عملية للرحلات الطويلة.

وفي هذا الإطار، اقترح فريق بحثي مشترك من جامعة “كنساس” وجامعة “فلوريدا” الأمريكيتين، في يونيو/حزيران 2022، نظام تحكم سحابيا يتيح للسيارات الكهربائية شحن بعضها خلال سيرها على الطرقات دون توقف.

أرصفة للشحن دون توقف

وفي يوليو/تموز 2022، طور باحثون من جامعة “بوردو” الأمريكية، تقنية لشحن السيارات الكهربائية عند سيرها على رصيف إسمنتي ممغنط طورته شركة ألمانية ناشئة، على غرار آلية عمل أجهزة الشحن اللاسلكية المستخدمة في المنازل.

وثبت الباحثون أقطابا للشحن أسفل الطريق، تزود بطاريات السيارة بالطاقة عند مرورها عليها. ويحتوي الرصيف على قطبين أو ثلاثة أقطاب مثبتة على عمق سنتيمترات عدة تحت الرصيف.

الشحن من أعمدة الإنارة

ومن ألمانيا، أطلقت السلطات منتصف العام الحالي مشروعا هو الأول من نوعه لشحن السيارات الكهربائية من أعمدة إنارة الشوارع.

وبدأ المشروع بتركيب أول 200 عمود إضاءة في شوارع الأحياء الخارجية من مدينة برلين، قادرة على شحن السيارات الكهربائية، ومن المتوقع أن يصل عددها إلى 1000 عمود في المستقبل القريب.

تنبيه السائقين قبل الحوادث

وأعلنت شركة “فورد” الأمريكية، في سبتمبر/أيلول 2022، عن تطوير حل جديد من خلال تطبيق على الهاتف الذكي.

وتخطط الشركة لإطلاق التطبيق الجديد الذي يعتمد على إشارات “بلوتوث” منخفضة الطاقة موجودة في الهواتف الذكية لمشاركة مواقع أصحابها مع سيارات فورد، وإظهار خريطة على شاشة السيارة توضح مواقع المشاة وراكبي الدراجات.

وفي حال توقعت المركبة حالة خطر وشيك من خلال حساباتها، يعمد نظام المعلومات فيها إلى تنبيه سائق السيارة من خلال الشاشة وإصدار أصوات تنبيهية من هاتفه المحمول.

كشف السائقين المخمورين

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2022، طور باحثون من جامعة مدينة “هو تشي مين” في فيتنام، شبكة ذكاء اصطناعي تلتقط صورا حرارية بالأشعة تحت الحمراء للوجوه البشرية، لتحديد حالة السائقين بدقة 93% عند قيادتهم سياراتهم تحت تأثير الكحول.

ويوفر نظام تحليل الرؤية بواسطة الأشعة الحرارية طريقة أكثر وضوحا لتحديد حالات تتطلب تدخلا من السلطات للتعامل مع حالة السائقين عندما يقودون تحت التأثير السيئ للكحول.

حماية السيارات من السرقة والحوادث

وأعلنت شركة “رينغ” الأمريكية، في نوفمبر/كانون الأول 2022، عن جهاز إنذار ذكي يرسل إشعارات إلى تطبيق الهاتف الذكي عند رصده أي محاولة لاقتحام السيارة أو اصطدام سيارة أخرى بها.

والجهاز مزود بإنذار صوتي يمكن تشغيله عن بعد، ويتصل من خلال إشارات واي فاي لاسلكية، مع إمكانية الاتصال بشبكة الشركة الذكية لتحديد المواقع، وربط الأجهزة المنزلية المختلفة ببعضها بواسطة إشارات بلوتوث منخفضة الطاقة.

تقنيات ذكية

وفي الشهر ذاته، توصل باحثون من جامعة “فاندربيلت” الأمريكية، إلى تقنية جديدة تسهم في تجنب وقوع الحوادث والازدحامات المرورية باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وسمح برنامج الذكاء الاصطناعي بتقليل الحاجة إلى الوقوف والانطلاق، ما ينعكس إيجابيا على توفير الوقود وتخفيض تلوث الهواء الناتج عن انبعاثات الكربون من السيارات العاملة بالوقود الأحفوري.

واستفاد الباحثون من خاصية التحكم المتكيفة، التي تسمح بتثبيت سرعة السيارة مع تكييف السرعة وفق المسافة بين مقدمة السيارة والسيارة التي أمامها.