الأربعاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أمريكا تختبر مقاتلة من طراز "أف-16" تعمل بالذكاء الاصطناعي

أجرت القوات الجوية الأميركية تجربة فريدة من نوعها، بإجراء رحلة مأهولة لطائرة مقاتلة من طراز “أف-16” والتي تم التحكم بها عبر الذكاء الاصطناعي، حيث كان وزير القوات الجوية الأميركي، فرانك كيندال، في كرسي المقدمة، وفق ما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وتحاول القوات الجوية الأميركية إدخال الذكاء الاصطناعي في مجال الطيران العسكري، إذ تم ادخالها في تقنيات التخفي منذ أوائل التسعينيات، ولكن وضعت خططا لإضافة أسطول يضم أكثر من ألف طائرة مقاتلة حربية من دون الحاجة لوجود طيارين حربيين فيها، بحلول 2028.

وأجريت التجربة في قاعدة إدوارد الجوية الصحراوية، والتي تضم أجهزة محاكاة سرية ومبانٍ محمية، يتم تدريب جيل جديد من الطيارين فيها، الذي يتحكمون بالطائرات عن بعد.

وقال كيندال بعد نزوله من الطائرة التي أجرت التجربة: “إنها مخاطرة أمنية ألا نحصل عليها في هذه المرحلة” في إشارة إلى دمج الذكاء الاصطناعي في التحليق بالطائرات المقاتلة.

الطائرة المقاتلة التي تم التحليق بها بالذكاء الاصطناعي أطلق عليها اسم “فيستا”، حيث أجرت مناورات بسرعة تزيد عن 885 كلم في الساعة، وعلى ارتفاع 100 قدم، ما يعني تعرض من يكون داخل هذه الطائرة لنحو خمسة أضعاف قوة الجاذبية، فيما حلقت بجانبها طائرة مقاتلة أخرى.

وأكد كيندال في نهاية رحلته التي استمرت نحو ساعة أنه “رأى ما يكفي لدرجة أنه يثق في قدرة الذكاء الاصطناعي الذي لا يزال في طور التعلم” والتطوير، من أجل تحديد ما “إذا كانت (هذه التكنولوجيا) ستستخدم في إطلاق الأسلحة في الحرب من عدمه”.

وأعرب خبراء وجماعات إنسانية عن عميق قلقهم من أن الذكاء الاصطناعي قد يتمكن ذات يوم من “إسقاط قنابل تقتل الناس بشكل مستقل، من دون مزيد من التشاور البشري”، داعين إلى مزيد من فرض القيود على استخدامه.

اللجنة الدولية للصليب الأحمر، كانت قد حذرت من “مخاوف واسعة النطاق وخطيرة بالتنازل عن قرارات الحياة والموت لأجهزة الاستشعار والبرمجيات”.

وقالت “إن الأسلحة التي تعمل بشكل مستقل هي سبب مباشر للقلق وتتطلب استجابة سياسية دولية عاجلة”.

وقلل كيندال من هذه المخاوف، وأكد أنه سيكون هناك دائما “إشراف بشري على النظام لدى استخدام الأسلحة”.

    المصدر :
  • الجزيرة