الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 ﻫ - 5 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إصلاحات طارئة ترجئ أولى رحلات بوينغ للفضاء حتى هذا التاريخ

أسوشيتد برس
A A A
طباعة المقال

أرجئت أول رحلة فضائية لبوينغ، تحمل رواد فضاء، حتى العام المقبل بسبب إصلاحات يتعين إجراؤها على الكبسولة بعد آخر رحلة تجريبية لها.

وأعلن مسؤولون، الخميس، أن إقلاع الكبسولة ستارلاينر حاملة اثنين من طياري ناسا التجريبيين تقرر الآن في فبراير شباط، بعدما كانوا يأملون في إطلاق بحلول نهاية العام.

أطلقت بوينغ الكبسولة ستارلاينر مرتين بدون طاقم، كان آخرها في مايو، ونجحت الكبسولة في الالتحام بمحطة الفضاء الدولية في الجولة الثانية، رغم ظهور مشكلات فنية.

وصرح مدير برنامج بوينغ، مارك نابي، بأن هذه المشكلات تحتاج إلى إصلاح قبل صعود رائدي فضاء من ناسا على متنها، مستهل فبراير.

ويعتقد أن بعض المشكلات ناتجة عن حطام.، وقال نابي للصحفيين “لأن هذا الجزء من الكبسولة سقط قبل الهبوط فلن نعرف أبدا بدقة ما هي المشكلة.”

كانت بوينغ متأخرة بالفعل عن سبيس أكس، الشركة الأخرى التي تعاقدت معها ناسا، بحلول الوقت الذي ظهرت فيه الكبسولة ستارلاينر لأول مرة عام 2019.

وتم قطع الرحلة التجريبية المبدئية للكبسولة حاملة دمية بعد سلسلة من المشكلات بالبرامج.

في غضون ذلك تستعد سبيس أكس لسادس رحلة حاملة طاقما لناسا، وقد أرجئ الانطلاق حتى بداية أكتوبر بسبب ازدحام المحطة الفضائية الدولية.

وقال جويل مونتالبانو، مدير برنامج محطة الفضاء في ناسا ، إن الأولوية ستكون لشركة بوينغ في فبراير.