الخميس 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اكتشاف أقرب ثقب أسود إلى الأرض.. اليكم التفاصيل

تعد الثقوب السوداء هي أكثر الأشياء تطرفًا في الكون، ومن المحتمل أن تكون الإصدارات الهائلة من هذه الأجسام الكثيفة بشكل لا يمكن تصوره موجودة في مراكز جميع المجرات الكبيرة، وتعد الثقوب السوداء ذات الكتلة النجمية، والتي تزن ما يقرب من خمسة إلى 100 ضعف كتلة الشمس، هي أكثر شيوعًا، حيث يقدر عدد الثقوب السوداء في مجرة درب التبانة وحدها بـ 100 مليون.

وفقا لما ذكره موقع “Phys”، اكتشف علماء الفلك الذين يستخدمون تلسكوب Gemini North في هاواي، أحد التلسكوبات المزدوجة لمرصد الجوزاء الدولي، الذي يديره NOIRLab التابع لمؤسسة NSF ، أقرب ثقب أسود إلى الأرض، والذي أطلق عليه الباحثون اسم Gaia BH1.

يزن هذا الثقب الأسود الساكن حوالي 10 أضعاف كتلة الشمس ويقع على بعد حوالي 1600 سنة ضوئية في كوكبة Ophiuchus، مما يجعله أقرب بثلاث مرات إلى الأرض من حامل الرقم القياسي السابق.

أصبح الاكتشاف الجديد ممكناً من خلال إجراء ملاحظات رائعة لحركة رفيق الثقب الأسود، وهو نجم شبيه بالشمس يدور حول الثقب الأسود على نفس المسافة التي تدور حول الأرض حول الشمس.

على الرغم من وجود الملايين من الثقوب السوداء ذات الكتلة النجمية التي تجوب مجرة درب التبانة، إلا أن القليل منها تم اكتشافه من خلال تفاعلاتها النشطة مع نجم مصاحب، فنظرًا لأن مادة من نجم قريب تدور في اتجاه الثقب الأسود، فإنها تصبح شديدة الحرارة وتولد أشعة سينية قوية ونفثات من المواد.

حدد الفريق في الأصل النظام على أنه يحتمل أن يستضيف ثقبًا أسود من خلال تحليل البيانات من مركبة الفضاء جايا التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.

كانت ملاحظات متابعة الجوزاء حاسمة في تقييد الحركة المدارية وبالتالي كتل المكونين في النظام الثنائي، مما سمح للفريق بتحديد الجسم المركزي على أنه ثقب أسود يبلغ حجمه حوالي 10 أضعاف كتلة شمسنا.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية