الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القائمة الحمراء تتسع.. أسماك حيوية للبيئة مهددة بالانقراض

حذرت دراسة مقلقة من أن حوالي ثلثي أنواع أسماك القرش والشفنين (سمكة الشيطان) والشعاب المرجانية، معرضة لخطر الانقراض.

ووفقًا للدراسة التي أجراها باحثو جامعة سايمون فريزر في كندا، هناك العديد من العوامل التي تسهم في دفع هذه السلالات الحيوية نحو الانقراض، وخاصة الصيد الجائر.

ودرس الباحثون الأنواع المدرجة في قائمة الكائنات المعرضة للانقراض للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة والمعروفة بالقائمة الحمراء، والتي تشمل أكثر من 150 ألف سلالة في جميع أنحاء العالم، منها حوالي 42 ألف سلالة مهددة بالانقراض، أي حوالي 28% من كل السلالات الموجودة على الأرض.

وأشاروا إلى أن من الضروري اتخاذ إجراءات فورية لمنع هذا الحدث الانقراضي الهائل الذي يهدد أيضًا ثلثي الشعاب المرجانية، مما يمكن أن يؤدي إلى تداعيات بيئية كارثية.

وتشمل الإجراءات الخاصة بحماية السلالات المعرضة للانقراض، فرض القيود القانونية الفعالة على مصايد الأسماك وإنشاء المزيد من المحميات البحرية.

وأوضح الباحثون أن 59% من أنواع القرش والشفنين التي تعيش في الشعاب المرجانية أصبحت ثاني أكثر مجموعة معرضة للانقراض بعد الثديات البحرية، مثل الدلافين وخراف البحر.

كما بينوا أن 70% من أنواع أسماك القرش والشفنين انخفضت أعدادها بشكل حاد، ولم يتبق منها سوى 10% فقط في بيئات مستقرة.

وقالت الدكتورة سامنثا شيرمان: “تراجعت أعداد هذه الأنواع على مدى أكثر من نصف قرن، وكان أكبر تراجع قبل عام 2005”.

وأضافت: “الآن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات فورية تتضمن إدارة مصايد الأسماك على نطاق واسع وإنشاء المحميات الطبيعية البحرية، لمنع انقراض هذه السلالات التي تؤدي وظيفة حيوية في التنوع والتوازن البيئي، حتى لا نفقد الشعاب المرجانية ومعها الوظائف والأمن الغذائي”.

وشرحت: “تعتبر أسماك القرش والشفنين من السلالات التي تلعب أدوارًا أساسية في النظم البيئية للشعاب المرجانية، ومع ذلك أصبحت معظم هذه الأنواع معرضة للانقراض بسبب الصيد الجائر وتفاقم تغير المناخ وتدهور الموائل الطبيعية، وأصبح السؤال الآن هو ما إذا كان ذلك ينذر بأزمة انقراض عالمية”.

يذكر أن دراسة سابقة أجرتها جامعة هاواي وجدت أن نصف الشعاب المرجانية على وجه الأرض سيتضرر بشكل دائم بحلول عام 2035 إذا استمر تغير المناخ والصيد الجائر دون تغيير جذري.