الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكشف عن أكبر "حوت" بيتكوين في العالم

تم الكشف عن أكبر حوت بيتكوين في العالم من حيث كمية بيتكوين الموجودة بين يديها.

وفي تعاملات سوق الكريتو، أمس ، تم الكشف عن أن الحكومة الصينية هي أكبر حوت بيتكوين في العالم، ولديها بيتكوين أكثر من مايكروستراتيجي، التي تمتلك 130,000 بيتكوين. وفق Investing.

ولفت الرئيس التنفيذي لشركة كريبتو كوانت كي يونغ جو الانتباه إلى هذا الأمر في تغريدة على تويتر، قائلاً، بعد أن أنهت قوات الأمن الصينية عملية احتيال بلس توكن في عام 2019، قامت بمصادرة 194 ألف بيتكوين و 833 إيثريوم ونقلتها إلى خزانتها.

وعملية احتيال بلس توكن في آسيا، انتشرت في جميع أنحاء العالم وكانت عبارة عن مخطط تم من خلاله جمع ما يقرب من 200 ألف بيتكوين من آلاف المستثمرين في الفترة 2018-2019.

على من يطلق لقب حوت بيتكوين؟

يطلق لقب “حوت” في عالم بيتكوين المليء بالغموض والإثارة سواء على المستثمر الذي تتراوح حجم محفظته ما بين 10 آلاف إلى 100 ألف بيتكوين ما يجعل ثروات هؤلاء الأشخاص تقدر بملايين الدولارات مع المستويات القياسية الحالية التي تحققها العملة المشفرة.

على صعيد آخر، رغم أن رياح الفيدرالي الأمريكي بشأن زيادة سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بواقع 75 نقطة أساس للمرة الرابعة على التوالي والسادسة خلال 2022، كادت أن تطيح بمعدلات الطلب على العملات المشفرة، إلا أن بيانات الوظائف الأمريكية وارتفاع معدل البطالة الذي سجل 3.7% خلال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعادت التوازن مرة أخرى لسوق الكريبتو، حيث انخفض الدولار واستردت العملات المشفرة جاذبيتها كمصدر استثمار جيد.

سوق الكريبتو تلقى خلال الأسبوع الأخير دعماً كبيراً، بعد استحواذ أغنى رجل في العالم بثورة تتخطى 222.5 مليار دولار، إيلون ماسك، على المنصة الأكثر شعبية في عالم التواصل الاجتماعي (تويتر)، والمعروف عن ماسك أنه مؤيد بشدة لسوق العملات الرقمية المشفرة، ويتبنى على وجه الخصوص عملة دوجكوين.

كما جاء قرار هونج كونج حول تقنين تداول المستثمرين الأفراد للعملات المشفرة وتأسيس مركز للتشفير كجزء من مبادرة أوسع لاستعادة مكانة المدينة كمركز مالي، داعماً قوياً لسوق الكريبتو، الذي شهد سنة صعبة بسبب تحديات التضخم وهجوم الحكومات المختلفة في العديد من الدول مثل الهند وتركيا والولايات المتحدة والصين ومصر.

ويدرس مؤسّس بينانس هولدينغز (Binance Holdings) ورئيسها التنفيذي تشاو تشانغ بنغ، شراء بنك ليصبح جسراً بين العملات المشفرة والتقليدية.