الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الكشف عن سيارة طائرة تسير وتقلع من أي مكان

نجحت شركة أمريكية طموحة في ابتكار سيارة طائرة بإمكانها السير والإقلاع من أي مكان، وستكون جاهزة في غضون 3 سنوات فقط.

ويعد طراز “Alef Model A”، الذي ابتكرته شركة “Alef Aeronautics” في سان ماتيو، كاليفورنيا، بمثابة مركبة كهربائية بالكامل مع هيكل مغطى بالشبكة يخفي 8 مراوح.

وتسمح هذه المراوح، التي تحل محل محركات السيارات التقليدية، بالإقلاع مباشرة في الهواء من طريق تقليدي، دون الحاجة إلى أي مساحة للمدرج، حسب ما أوردته صحيفة “ديل ميل” البريطانية.

وبمجرد أن تحلق في الهواء، تميل 90 درجة بحيث يتجه الجزء العلوي من السيارة إلى الأمام – ثم تشرع في الطيران عبر الهواء بسرعات قصوى.

وفي الوقت نفسه، فإن “فقاعة” الركاب في وسط السيارة، والتي تحمل شخصين فقط، تتمحور حول محور حتى يتمكن الركاب من المواجهة للأمام في الرحلة.

وقال جيم دوخوفني، مؤسس الشركة المصنعة، إن السيارة ستكلف 300 ألف دولار (265 ألف جنيه إسترليني)، وإن الإنتاج والتسليم الأولي يمكن أن يبدأ في عام 2025.

السيارة، التي تم الكشف عنها مؤخرًا في حدث صحفي في سان ماتيو، كاليفورنيا، يبلغ مدى قيادتها 200 ميل (322 كم) ومدى رحلاتها 100 ميل (160 كم). ومع ذلك، لم تكشف الشركة بعد عن أي لقطات لرحلة تجريبية.

ووصف دوخوفني Alef Model A بأنها “أول سيارة طيران حقيقية في العالم”، لأنها تستطيع القيادة في شارع عادي ولا تحتاج إلى الإقلاع من منطقة مخصصة خاصة، مثل المطار.

وقال لشبكة “BBC”: “المركبة الطائرة هي سيارة عادية، ما يعني أنه يمكنها القيادة في شارع عادي، والوقوف في أماكن وقوف السيارات العادية، كما يجب أن يكون لها إقلاع عمودي”.

وفقًا للشركة، تم تصميم “Alef Model A” للقيادة في الشارع، والإقلاع عموديًا عند الحاجة والتحليق فوق حركة المرور، كحل لقضايا الازدحام الحديث. وإذا واجهت السيارة عقبة على الطريق، فمن المحتمل أن تحلق فوقها وتهبط، دون الحاجة إلى إمالة 90 درجة.

ومع ذلك، اعترفت الشركة بأنه لا يمكنها الإقلاع إلا في المناطق “المدرجة على القائمة البيضاء”، ما يشير إلى أنه سيتعين عليها العمل عن كثب مع سلطات المرور والجوية للحصول على إذن بالطيران.

وتحتوي السيارة أيضًا على زوج من الأبواب بتصميم الفراشة، والتي تتحرك للأعلى بدلاً من الخارج لفتحها، ومقاعد داخلية بسيطة من مقاعد سيارات السباق.

وتدعي الشركة أنه عند الطيران جانبياً، يسمح الجسم المغطى بالشبكة للهواء بالمرور، ما يجعله خفيفًا ويسمح له بالبقاء في الجو دون أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

ودوخوفني عالم كمبيوتر ومصمم برمجيات ورائد أعمال خيال علمي ورجل أعمال كان يدير ذات مرة موقعًا للألعاب عبر الإنترنت يسمى “International Casino” – لم يصنع سيارة أبدًا حتى الآن.

وكما هو موضح في حدث الكشف، تمتلك شركته أيضًا سيارة ثانية أرخص من المقرر إطلاقها في عام 2030، وسيكون نطاق رحلات الطراز Z المقترح 200 ميل ومدى قيادة 400 ميل – وسعر متوقع يبلغ 35000 دولار.

وقال مؤسس الشركة المصنعة: “هذا ليس أكثر تعقيدًا من تويوتا كورولا. هدفنا هو التأكد من أن لها نفس نقطة السعر”.

وتم بالفعل الكشف عن العديد من تصميمات السيارات الطائرة والنماذج الأولية المصغرة، لكن السيارة الطائرة الأولى لم تصل بعد إلى السوق.