الكشف عن صورة مذهلة للمجرة الوحشية الأقدم في الكون

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التقط العلماء صورة مذهلة لمجرة، تكشف حجم ضآلة مجرتنا في هذا الكون، مقارنة مع ما هو عليه في الواقع إن كان بالإمكان تحديد ذلك.

المجرة التي يطلق عليها “الوحش” تبعد 12 مليار سنة ضوئية عن الأرض، وتقوم بتوليد نجوم جديدة بمعدل ألف مرة أسرع من مجرتنا درب التبانة.

والاسم العلمي لها هو COSMOS-AzTEC-1 وقد استخدم علماء الفلك مرصد ألما في تشيلي لرصدها، الذي تصل تكلفته إلى 1.1 مليار جنيه استرليني.

وقد جاءت دقة الصور بنقاوة أكثر بعشر مرات من المحاولات السابقة لتصوير الفضاء السحيق.

وكشفت الأبحاث عن “الوحش” تفاصيل غير معروفة من قبل حول هيكل هذه المجرة “النجمية”، التي يعتقد أنها تشكلت في أول مليار سنة بعد الانفجار الأعظم.

وبالتالي فهي من قدامى المجرات العملاقة في كوننا هذا.

خواص مميزة

وقال كين ايتشي تاداكي من المرصد الفلكي الوطني في طوكيو باليابان، والذي عمل مع جامعة ماساتشوستس في مدينة أمهيرست لتقديم الملاحظات والدراسات حول المجرة: “وجدنا أن هناك ساترين كبيرين متميزين على بعد آلاف السنين الضوئية من المركز لهذه المجرة”.

وعلق: “هذا كشف غير عادي”.

ويشار إلى أن مجرة درب التبانة تحتوي على قلب واحد سميك وذيل لولبية، تمتد إلى الخارج.

لكن “المجرة الوحشية”، تحتوي على 3 نوى أو قلوب، أو بالأحرى اثنين من النوى موجودة على بعد عدة سنوات ضوئية من النواة الأساسية التي تشكل المركز، لكل منهما ستار وسحابته الممتدة الخاصة به.
أسئلة غامضة

وفي المجرة العادية، تكون الجاذبية المدفوعة إلى الداخل والضغط الذي يدفع للخارج متوازنين، لكن في حالة هذه المجرة الوحشية، فهي تعاني من انهيار في الجاذبية قد يفسر السبب في التكون السريع لنجومها بعدد هائل.

وبخصوص عمر هذه المجرة يقدر العلماء أن “مجرة الوحش” بأكملها سوف تنفجر بالكامل في حوالي 100 مليون سنة من الآن.

لكن ما لا يمكن تفسيره بعد هو كيف تمكنت من الحصول على هذا الحجم الكبير في المقام الأول.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً