الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انفصال كبسولة عن صاروخ في منتصف رحلة شحن لشركة بلو أوريجين

أظهر بث مباشر لشركة بلو أوريجين أن كبسولة الطاقم التي تحمل شحنة إلى حافة الفضاء انفصلت عن جهاز دفع صاروخها نيو شيبرد اليوم الاثنين بعد وقت قصير من الإقلاع من ولاية تكساس الأمريكية لتنجو مما بدا أنه عطل بالقرب من قسم محرك الصاروخ.

لم يكن أي فرد موجودا على متن الكبسولة التي كانت مثبتة على الصاروخ نيو شيبرد التابع للشركة والمحمّل بأدوات لأغراض بحثية ممولة من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) وحمولات أخرى كان من المتوقع أن تطفو في الجاذبية الصغرى لبضع دقائق على بعد نحو 99.78 كيلومتر عن سطح الأرض.

ولكن بعد دقيقة واحدة من الإقلاع، وعلى ارتفاع خمسة أميال تقريبا عن الأرض، دارت محركات جهاز دفع الصاروخ نيو شيبرد، مطلقا نظام محرك فصل الكبسولة لإبعاد المركبة الفضائية عن صاروخها قبل أن تهبط في سلام بالمظلة إلى الأرض.

وتمثل هذه الرحلة المهمة رقم 23 للصاروخ نيو شيبرد المملوك لشركة بلو أوريجين الفضائية التي أسستها الملياردير جيف بيزوس مالك شركة أمازون.

تأسيس بلو أوريجين

أسس جيف بيزوس رسميًا شركة Blue Origin في الثامن من سبتمبر عام 2000 في مدينة كينت بواشنطن، التي تضم الآن مقر الشركة ومركز البحث والتطوير، وشرع في تطوير كل من المركبات ذات الأهمية الفضائية، بالإضافة إلى محركات الصواريخ لدفعها، ولعله منذ البداية، جعل السرية عقيدة أساسية في روح Blue Origin .

ووفقًا لما ذكره موقع “engadget”، لم يكتشف الجمهور وجود الشركة حتى عام 2003، عندما بدأ بيزوس في شراء أرض في تكساس لإطلاق الشركة الخاص دون المداري وموقع اختبار المحرك.

في عام 2005، أجريت منصة اختبار VTOL التي تعمل بالطاقة النفاثة Charon بوزن 9500 رطل أول رحلة تجريبية لها فوق بحيرة موسى، بواشنطن.

كما تم تصميمها للتحقق من أنظمة التوجيه والتحكم المستقلة للشركة، حيث صعدت إلى ارتفاع 316 قدمًا باستخدام مجموعتها الرباعية من Rolls-Royce Viper Mk. 301 محرك نفاث، وهي تتواجد الآن في متحف الطيران.

وكانت بنت الشركة على هذا الجهد في العام التالي رحلة تجريبية لمركبة اختبار جودارد دون المدارية، وكان يقودها تسعة محركات صاروخية BE-1 تعمل بالضغط تعمل بالبيروكسيد، وهى أول تصميم صاروخ ناجح لشركة Blue Origin.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات