الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب الذكاء الاصطناعي.. توقعات جديدة عن الوظائف المعرضة للخطر

اتفق معظم الخبراء على أن الذكاء الاصطناعي سيحدث تغييرات ضخمة فى القوى العاملة، ولكن كانت هناك الكثير من التقارير حول من هم الأكثر عرضة للخطر؟ هل هي الوظائف المتكررة فقط أم سيشمل المديرين أيضا، وفى أي المجالات تحديدا؟

وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، حذر جون وارنر، مؤسس شركة Innoventure، من أن الذكاء الاصطناعي سيأتي للوظائف المتكررة أولا، لكنه سيتطور ليحل محل المديرين المتوسطين، وحتى المهن المعرفية مثل القانون والمحاسبة.

سيقوم الذكاء الاصطناعي المتطور بالتحليل الذي يحل محل الوظائف المهنية في الهندسة والقانون والمحاسبة والمهن المعرفية الأخرى.

وقال وارنر: “الوظائف البشرية التي تنطوي على مهام متكررة ويمكن التنبؤ بها والتي يمكن تشغيلها آليا معرضة لخطر كبير، بما في ذلك أعمال خط التجميع، وإدخال البيانات الأساسية، وبعض جوانب المحاسبة”.

وأضاف، “الوظائف القائمة على قائمة مرجعية أو مربعات الإدخال التي تظهر على الشاشة الأكثر تعرضا للخطر، بما في ذلك المسوقون عبر الهاتف، ووكلاء السفر، وصرافو البنوك، وأمناء الصندوق، ومعالجو القروض.”

وحذر وارنر من أن المحللين الماليين وشركات التأمين معرضون للخطر أيضًا، إلى جانب أي وظيفة تنطوي على قدر كبير من معالجة الأرقام، بسبب قدرة الذكاء الاصطناعي على تحليل البيانات والوصول إلى المعرفة المخزنة.

وقال وارنر: “العديد من وظائف العاملين في مجال المعرفة مهددة بالذكاء الاصطناعي، ولعل معظم وظائف الإدارة المتوسطة تأخذ المدخلات في شكل واحد، وتتعامل معها، وتقدم تقريرًا عنها في شكل آخر والأتمتة تفعل ذلك بكفاءة أكبر.”

الأدوار الكتابية والمحاسبية
ستشهد الأدوار الكتابية والمحاسبية انخفاضًا حادًا بسبب أتمتة إدخال البيانات وإعداد التقارير الأساسية، كما يحذر مارتن موليادي، دكتوراه، أستاذ المحاسبة في كلية إدارة الأعمال بجامعة شيناندواه.

وقال موليادي: “ربما تكون الأدوار الأكثر تأثراً هي تلك التي يمكن تنظيمها أو تنطوي على مهام متكررة، على سبيل المثال، من المتوقع أن يتسبب الذكاء الاصطناعي في انخفاض حاد في العديد من الأدوار الوظيفية الكتابية”.

وأضاف، “من المهم أن نتذكر أنه على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي قد يقلل من الحاجة إلى بعض الوظائف، إلا أنه يفتح أيضًا إمكانيات جديدة”.

وأوضح، “أتوقع أن يتوسع التوظيف بسرعة في مجالات علوم البيانات والتحليلات والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي”.

مراكز الاتصال ستختفى خلال خمس سنوات
ستختفي مراكز الاتصال بشكل أساسي خلال خمس سنوات، كما توقع بيرس ليني، مؤسس شركة Implement AI.

وقال ليني: “سيؤدي الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى زيادة الإنتاجية مع زيادة القوى العاملة البشرية وتصبح التكنولوجيا أكثر قدرة مع مرور الوقت على القيام بالمهام، وهذا يعني أنه ستكون هناك حاجة إلى عدد أقل من الموظفين، على سبيل المثال، سيتم تشغيل مراكز الاتصال آليا بشكل كامل تقريبًا خلال خمس سنوات”.

وأضاف ليني “ومع ذلك، فمن الخطأ افتراض أن العمال ذوي المهارات المنخفضة فقط هم الذين سيتأثرون، لأن انخفاض الحاجة إلى العاملين ذوي المعرفة الباهظة الثمن يمثل توفيرًا كبيرًا في التكلفة”

خدمة العملاء في خطر
حذر برنارد مار، مؤلف كتاب “الذكاء الاصطناعي التوليدي في الممارسة”، من أن أي وظيفة تتضمن مهام متكررة ويمكن التنبؤ بها يمكن أن تتم أتمتتها بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وقال مار: “من المقرر أن يحل الذكاء الاصطناعي محل الوظائف التي تتضمن مهام متكررة ويمكن التنبؤ بها في مختلف القطاعات، بما في ذلك التصنيع وإدخال البيانات وأدوار خدمة العملاء الأساسية.

وقال مار: “فيما يتعلق بالمبرمجين، فإن الخوف من أن يحل الذكاء الاصطناعي محلهم لا أساس له من الصحة إلى حد كبير”، مضيفا “بينما يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لأتمتة بعض مهام البرمجة وحتى كتابة التعليمات البرمجية الأساسية، فإن دور المبرمج يتطور بدلاً من أن يتضاءل”.