استمع لاذاعتنا

بعد تسرب الهواء في قلب “ناسا”.. ما خطورة ذلك على محطة الفضاء الدولية

قالت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، أمس السبت أنها ستبقي على أعضاء طاقم في المحطة الفضائية الدولية، في الجزء الروسي، لعطلة نهاية أسبوع أخرى، حتى يتم العثور على مصدر تسرب الهواء المستمر في المختبر المداري.

 

وقال تقرير لوكالة “بلومبيرغ” الأميركية، إنه سيتم إغلاق جميع أبواب المحطة الفضائية للسماح لمراقبي المهمة تتبع ضغط الهواء في كل وحدة.

وكانت الإدارة الوطنية الأميركية للملاحة الجوية والفضاء، قد أجرت إغلاقا مماثلا في أغسطس الماضي، وقد وجهت الإدارة بتنفيذ عمليات تفتيش إضافية الخميس، على العديد من النوافذ والصمامات باستخدام أجهزة متخصصة.

وكانت ناسا قد قالت سابقا إن التسريب قد تم اكتشافه في سبتمبر 2019 ولا يمثل خطرا مباشرا، كما جاء في تقرير “بلومبيرغ”.

وبالرغم من الجهود الرامية للكشف عن مصدر التسريب، فإن متحدث باسم ناسا، دانيال هووت، صرح  بأنه لا يوجد شيء قاطع حتى الآن، بالرغم من تعدد محاولات الكشف.

وأضافت بلومبيرغ أن رائد الفضاء الأميركي، وقائد محطة الفضاء، كريس كاسيدي، سينضم إلى رائدي الفضاء الروسيين، إيفانفاجنر، وأناتولي إيفانيشين، في وحدة الخدمة الروسية “زفيزدا” بدءا من ليلة الجمعة حتى الاثنين.

    المصدر :
  • الحرة