برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بفضل "جيمس ويب".. اكتشاف سيناريو جديد لتطوّر الكون

بفضل تليسكوب “جيمس ويب”، التابع لوكالة “ناسا” الأميركية، توصل العلماء إلى اكتشاف جديد، يتمثل في سيناريو لكيفية تشكل مجرات شابة تشبه مجرة “درب التبانة” التي تنتمي إليها المجموعة الشمسية.

فقد قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، إن تليسكوب “جيمس ويب” التقط صورًا جديدة لمجرات شابة عمرها مليارات السنوات تشبه “درب التبانة”، التي تحمل اسما آخر هو “الطريق اللبني”.

ويساعد اكتشاف هذه المجرات، التي تحتوي على قضبان نجمية، في تنقيح النظريات حول تطور الكون، كما يقول الباحثون، الذين يعمل بعضهم في جامعة أوستن في ولاية تكساس الأميركية.

وتؤدي القضبان النجمية دورا محوريا في تطور المجرات عن طريق ضخ الغاز في مناطقها المركزية والمساهمة في تكوين النجوم، بحسب دراسة منشور في دورية “The Astrophysical Journal Letters”.

أهم نقاط الدراسة

_ تسلط الدراسة الضوء على العديد من المجرات الحلزونية الضلعية التي يعود عمرها إلى 8 مليارات سنة.

_ كانت دراسات سابقة أشارت إلى وجود هذه النوع من المجرات.

_ يقول الباحثون في الدراسة الجديدة إن الصور التي جمعها التليسكوب السابق “هابل”، لم تسبق أن كشفت السمات النجمية لهذه المجرات. وعلى سبيل المثال، ثمة مجرة ضلعية يطلق عليها اسم “EGS-23205″، كانت الصور التي التقطت لها عبر “هابل” تظهر أنها أكبر بقليل من “علامة على قرص صلب”، لكن الصور التي جمعها التليسكوب الجديد “جيمس ويب”، تظهر أنها مجرة حلزونية جميلة مع وجود قضبان نجمية واضحة”.

قدرات “جيمس ويب

أرجع العلماء الاكتشاف الجديد إلى استخدام “جيمس ويب” مرايا أكبر، مما يعطيه القدرة على جمع الضوء، بما يسمح له لرؤية أكبر مع دقة أكثر.

وعمل العلماء على مراجعة مئات المجرات بصريا، بحثا عن تلك التي تحتوي على قضبان نجمية، مما ساعد في تقليص القائمة إلى بعض عشرات لتحليلها بمقاربات أكثر كثافة.

وقالت عالمة الفلك في جامعة أوستن والمؤلفة المشاركة في الدراسة، شاردا جوغي: “إن القضبان بالكاد كانت مشاهدة في بيانات هابل، ظهرت للتو في صور جيمس ويب، مما يظهر القدرات الهائلة للتليسكوب في إظهار البنية الأساسية للمجرات”.

وتابعت: “إن القضبان تساعد في حل مشكلة سلاسل التوريد في المجرات، وتماما مثلما نحتاج إلى جلب المواد الأولية من الميناء إلى المصانع لصنع منتجات جديدة، تعمل القضبان النجمية  على نقل الغاز في المنطقة المركزية عندما يتحول الغاز إلى نجوم جديدة في معدل يتراوح بين 10- 100 مرة أكثر من بقية المجرة”.

ويقول العلماء إن الاكتشاف الجديدة بشأن القضبان النجمية خلال الفترة المبكرة للكون “ستهز” سيناريوهات تطور المجرات.

وذكرت جوغي أن هناك سيناريو جديدا لتطور المجرات وهو أن القضبان هي التي سرّعت من إنتاج النجوم في العصور المبكرة.