الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بيانات الإنترنت تترك بصمة كربونية ضخمة

البيانات الرقمية مرتبطة بالعالم الحقيقي من خلال الطاقة التي تتطلبها؛ إذ ان البيانات التي يتم تخزينها ولا تستخدم مرة أخرى تشغل مساحة على الخوادم؛ عادةً ما تكون بنوكًا ضخمة من أجهزة الكمبيوتر في المستودعات. وان هذه الحواسيب وتلك المستودعات كلها تستهلك الكثير من الكهرباء.

وهذه التكلفة من الطاقة الكبيرة مخفية في معظم المؤسسات، فيما يعد الحفاظ على ذاكرة تنظيمية فعالة تحديًا. لكن السؤال كم ستكلف البيئة؟

ففي حين تحاول العديد من المنظمات تقليل بصمات الكربون الخاصة بها الى الصفر، ركزت الإرشادات بشكل عام على تقليل المصادر التقليدية لإنتاج الكربون، من خلال آليات مثل تعويض الكربون عن طريق أطراف ثالثة (غرس الأشجار لتعويض الانبعاثات الناتجة عن استخدام البنزين، على سبيل المثال).

وبينما يركز معظم ناشطي تغير المناخ على الحد من الانبعاثات من صناعات السيارات والطيران والطاقة، فإن معالجة البيانات الرقمية يمكن مقارنتها بالفعل بهذه القطاعات ولا تزال في ازدياد؛ ففي عام 2020، كان يُزعم أن الرقمنة تولد 4 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية.

ويتزايد إنتاج البيانات الرقمية بسرعة (من المتوقع أن ينتج العالم هذا العام 97 زيتابايت – 97 تريليون غيغابايت) من البيانات. وأنه بحلول عام 2025، يمكن أن يتضاعف إلى 181 زيتابايت؛ لذلك من المدهش أنه تم توجيه القليل من الاهتمام بالسياسات للحد من البصمة الكربونية الرقمية للمنظمات، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن The Conversation.

وعندما يتحدث المعنيون إلى الناس عن عملهم يجدون أنهم غالبًا ما يفترضون أن البيانات الرقمية، وفي الواقع عملية الرقمنة، محايدة الكربون. لكن هذا ليس هو الحال بالضرورة؛ فهم يتحكمون بالبصمة الكربونية للأفضل أو للأسوأ.

وللمساعدة في تقليل هذه البصمة، قدم الباحثون والمعنيون ​​فكرة “إزالة الكربون الرقمي”؛ وهذا لا يعني استخدام الهواتف وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الاستشعار والتقنيات الرقمية الأخرى لتقليل البصمة الكربونية للمؤسسة. وبدلاً عن ذلك، يصار لتقليل البصمة الكربونية للبيانات الرقمية نفسها.

ومن المهم أن ندرك أن الرقمنة ليست في حد ذاتها قضية بيئية، ولكن هناك تأثيرات بيئية ضخمة تعتمد على كيفية استخدامنا للعمليات الرقمية في الأنشطة اليومية في مكان العمل.

ولتوضيح حجم حالة البيانات «المظلمة»، فإن مراكز البيانات (المسؤولة عن 2.5 في المائة من ثاني أكسيد الكربون الذي يسببه الإنسان) لها بصمة كربونية أكبر من صناعة الطيران بنسبة (2.1 في المائة).

ولوضع هذا في السياق، أنشأ المعنيون أداة يمكن أن تساعد في حساب تكلفة الكربون للبيانات للمؤسسة.

وباستخدام هذه الحسابات، قد ينتج عمل نموذجي يعتمد على البيانات مثل التأمين أو التجزئة أو الخدمات المصرفية، مع 100 موظف و2983 غيغا بايت من البيانات «المظلمة» يوميًا. فإذا تم الاحتفاظ بهذه البيانات لمدة عام، فستكون لهذه البيانات بصمة كربونية مماثلة للطيران بمقدار ست مرات من لندن إلى نيويورك.

وحاليًا، تنتج الشركات 1.300.000.000 غيغا بايت من البيانات «المظلمة» يوميًا؛ أي 3023255 رحلة جوية من لندن إلى نيويورك.

ويثير النمو السريع للبيانات «المظلمة» أسئلة مهمة حول كفاءة الممارسات الرقمية الحالية؛ ففي دراسة نُشرت أخيرًا بمجلة «Business Strategy»، تم تحديد طرق لمساعدة المؤسسات على إعادة استخدام البيانات الرقمية وإبراز المسارات التي يجب على المؤسسات اتباعها عند جمع البيانات الرقمية الجديدة ومعالجتها وتخزينها.

وفي ذلك يأمل المعنيون في أن يؤدي ذلك إلى تقليل إنتاج البيانات «المظلمة» والمساهمة في حركة إزالة الكربون الرقمية؛ والتي سنحتاج جميعًا إلى التعامل معها إذا أردنا تحقيق صافي الصفر.