الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تسلا أنتجت أكثر من 3 ملايين سيارة كهربائية

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة ”تسلا“ الأمريكية للسيارات الكهربائية الملياردير إيلون ماسك، أن الشركة صنعت أكثر من 3 ملايين سيارة بما فيها مليون مركبة في مصنع الشركة بمدينة شنغهاي بالصين.

وقال ماسك في تغريدة على ”تويتر“ نقلتها شبكة ”سي ان بي سي“ الأمريكية اليوم الاثنين: ”تهانينا لمصنع شنغهاي على صنع السيارة رقم مليون.. وبذلك تكون تسلا حققت الآن أكثر من 3 ملايين سيارة.“

ولفتت الشبكة إلى أن إعلان ماسك يأتي بعد أشهر من عمليات الإغلاق ونقص قطع الغيار في الصين، الأمر الذي هدد إنتاج سيارات ”تسلا“.

وأوضحت ان اعلان ماسك يشير أيضا، إلى أن مصنع تسلا في شنغهاي ينتج عددًا كبيرًا من المركبات الجديدة بعد افتتاحه في عام 2019 والسنوات اللاحقة من الاستثمار.

ويأتي إجمالي إنجازات السيارات التي احتفل بها ماسك الأحد، بعد أن ارتفعت تسليمات الشركة في الأشهر الأخيرة بحسب ”سي ان بي سي“ التي ذكرت انه في الشهر الماضي، قالت تسلا إنها سلمت 254695 سيارة في الربع الثاني من العام بزيادة قدرها 26.5٪ على أساس سنوي.

وقالت الشبكة في تقريرها: ”لكن هذا الإنجاز يسلط الضوء أيضًا على كيفية مقارنة تسلا الصغيرة بعمالقة السيارات.. و على سبيل المثال، سلمت تويوتا أكثر من 10 ملايين سيارة في عام 2021 وحده“، مشيرة إلى إعلان ”تسلا“ في وقت سابق من هذا العام بأنها تخطط لزيادة تسليمات السيارات بنسبة 50٪ سنويًّا.

وبالإضافة إلى مصنعها في شنغهاي، تنتج تسلا السيارات في مصانع مدينة ”فريمونت“ بولاية كاليفورنيا و“أوستن“ بولاية تكساس وبالقرب من برلين في ألمانيا.

وقال ماسك الشهر الماضي، إن مصنع فريمونت، وهو الأول للشركة في تلك المدينة، أنتج ما يقرب من مليوني سيارة.

وفي حزيران/ يونيو الماضي كشف ماسك، أغنى شخص في العالم، أنه يريد إعادة مصنع شنغهاي ”إلى السرج“ وأعرب عن أسفه لأن مصانع تسلا في برلين وأوستن كانت ”أفران نقود“ تخسر ”مليارات الدولارات“ بسبب سلسلة التوريد ومشكلات الإنتاج.

ولفتت الشبكة إلى أن سهم ”تسلا“ تراجع بنسبة 25٪ تقريبًا في عام 2022 إذ كان المستثمرون يعيدون تقييم الشركات سريعة النمو في مواجهة مخاوف التضخم والاقتصاد الكلي في الولايات المتحدة، مضيفة أن ماسك باع أكثر من 7 ملايين سهم في الشركة الأسبوع الماضي بقيمة نحو 6.88 مليار دولار نظرا لأنه في الوقت ذاته، مرتبط بدعوى قضائية بشأن سعيه لإنهاء اتفاقية لشراء شبكة ”تويتر“ مقابل 44 مليار دولار.