الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تسلا تتجاوز ميتا لتصبح أسوأ شركة لأداء الأسهم في 2022

تراجعت أسهم شركة تسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية إلى أدنى مستوى خلال أكثر من عامين.

تكثفت عمليات بيع أسهم شركة “تسلا” الأمريكية للسيارات الكهربائية التي يرأسها الملياردير إيلون ماسك، يوم أمس الثلاثاء، مع إغلاق السهم على انخفاض بنسبة 11 ٪.

وقالت شبكة “سي أن بي سي” الأمريكية:”تفصل تسلا أياما عن إنهاء أسوأ شهر وربع وسنة على الإطلاق، وتجاوزت تسلا شركة ميتا لتصبح أسوأ شركة لأداء الأسهم في العام 2022 من بين أكثر شركات التكنولوجيا قيمة.”

وأشارت الشبكة إلى أن الانخفاض الأخير جاء بعد أن ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الامريكية، أن “تسلا” ستستمر في وقف الإنتاج لمدة أسبوع في منشأتها في شنغهاي ، في مواجهة هجوم جديد من حالات “كورونا” داخل قوتها العاملة الصينية.

وهوت أسهم “تسلا” بنسبة 73٪ عن أعلى مستوى لها في تشرين الثاني (نوفمبر)2021، فيما انخفض السهم بنسبة 69٪ في العام 2022 ، أي أكثر من ضعف الانخفاض في مؤشر ناسداك الأمريكي للأسهم بحسب الشبكة.

ومن بين شركات صناعة السيارات الكبرى، انخفض سهم شركة “فورد” بنسبة 46٪، و”جنرال موتورز” بنسبة 43٪ وفقا للشبكة التي لفتت إلى أنه منذ الاكتتاب العام الأولي، في العام 2010، تراجعت “تسلا” فقط في عام واحد بنسبة 11 ٪ في العام 2016.

وقالت الشبكة في تقريرها: “لا تزال شركة “تويتر” التي يملكها ماسك تنزف ولا يزال ماسك يبيع أسهمه في تسلا بكميات كبيرة”، لافتة إلى أنه باع 22 مليون سهم إضافي الأسبوع الماضي بقيمة حوالي 3.6 مليار دولار.

وبعد بيعه الأخير للأسهم قال ماسك إنه لن يبيع أي سهم لمدة 18 إلى 24 شهرًا، في حين علق لاحقا على سبب تراجع اسهم “تسلا” قائلا: “الناس يقومون بتحويل أموالهم بشكل متزايد من الأسهم إلى نقد ما يتسبب في انخفاض الأسهم”.

وأوضحت الشبكة أن كلمات ماسك لم تفعل الكثير لإرضاء المستثمرين، إذ تجاوز حجم التداول 201 مليون سهم، يوم الثلاثاء، وهو ثاني أعلى مستوى لهذا العام.

وبالنسبة للشهر الجاري تراجعت قيمة أسهم “تسلا” بنسبة 44٪، وهو أسوأ شهر لها على الإطلاق؛ إذ لم تنخفض أبدا بأكثر من 25٪ في شهر واحد.

وفي الربع الرابع هوى السهم بنحو 59٪ ، وهو أسوأ من انخفاضه البالغ 38٪ في الربع الثاني من العام والذي كان أسوأ فترة له على الإطلاق.