الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خرق أمني كبير.. بيانات 5.4 ملايين مستخدم على تويتر معروضة مجاناً في أمريكا وأوروبا

لم يكتف قراصنة متسللون بسرقة  بيانات خاصة لأكثر من 5.4 ملايين مستخدم على موقع تويتر وبيعها على منتديات القراصنة الشهيرة في أواخر العام الماضي، بل عمد بعضهم في الآونة الأخيرة لعرض تلك البيانات بشكل مجاني أيضاً.

وقد أتاح أحد المتسللين هذه المعلومات مجانًا، وذلك بالتزامن مع إبلاغ باحثين آخرين عن اختراق أثّر في الملايين من حسابات تويتر في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وبحسب منشور من تويتر في شهر آب/ أغسطس الماضي، فقد مكَّنت الثغرة المتسللين من تسليم عناوين البريد الإلكتروني أو أرقام الهاتف إلى واجهة برمجة التطبيقات بهدف التعرف على الحساب الخاص بكل منها.

ومع أن تويتر أصلحت الثغرة الأمنية في شهر كانون الثاني/ يناير 2022، فإن الملايين من أرقام الهاتف وعناوين البريد الإلكتروني الخاصة بالمستخدمين لا تزال متاحة على الإنترنت، الأمر الذي يسلط الضوء على أن تأثير واجهات برمجة التطبيقات المكشوفة يمكن أن يكون مدمرًا للمؤسسات الحديثة.

ويأتي خرق تويتر وسط موجة من الهجمات التي تستهدف واجهة برمجة التطبيقات، حيث أبلغت شركة Salt Security أن 95 في المئة من المؤسسات واجهت مشكلات أمنية في واجهات برمجة التطبيقات على مدار الـ 12 شهرًا الماضية، في حين عانت 20 في المئة منها من خرق للبيانات نتيجة لثغرات أمنية في واجهات برمجة التطبيقات.

ويتناسب هذا المعدل المرتفع من الاستغلال مع توقعات شركة أبحاث السوق جارتنر بأن هجمات واجهة برمجة التطبيقات ستصبح ناقل الهجمات الأكثر شيوعًا خلال عام 2022.

ومن الحقائق المؤسفة لهجمات واجهة برمجة التطبيقات أن الثغرات الأمنية في هذه الأنظمة توفر الوصول إلى كميات غير مسبوقة من البيانات، وفي هذه الحالة، بلغ عدد مستخدمي تويتر المتأثرين نحو 5.4 ملايين أو أكثر.

ويمثل ذلك مشكلة؛ لأنه حين يتمكن المهاجم من الوصول إلى واجهة برمجة التطبيقات، فسيكون لديه وصول مباشر إلى قواعد البيانات الأساسية للمؤسسة، وجميع المعلومات الموجودة بداخلها.

ثم إن أهم تهديد ينشأ من هذا الخرق هو الهندسة الاجتماعية. فباستخدام الأسماء والعناوين التي يحصل عليها المهاجمون، من الممكن أن يستهدفوا المستخدمين من خلال التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني لمحاولة خداع المستخدمين لتسليم المعلومات الشخصية وبيانات اعتماد تسجيل الدخول.

ومع أن عمليات الخداع هذه ستستهدف المستخدمين النهائيين، فإنه يمكن للمؤسسات وفرق الأمان تقديم تحديثات في الوقت المناسب للتأكد من أن المستخدمين على دراية بالتهديدات التي من المرجح أن يواجهوها وكيفية مواجهتها. ومن المستحسن أيضًا أن تذكّر فرق الأمان الموظفين بتنشيط المصادقة الثنائية على حساباتهم الشخصية لتقليل احتمالية تسجيل الدخول غير المصرح به.

    المصدر :
  • البوابة العربية للأخبار التقنية