الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خلال 10 ثوان فقط.. جهازٌ جديد يكشف سبب بكاء طفلك!

يساعد جهاز Qbear الجديد، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، في الإجابة على سؤال الآباء الجدد: لماذا يبكي طفلي؟

و Qbearعبارة عن جهاز دائري مغطى بالسيليكون مع برنامج يحلل البكاء لتحديد ما إذا كان الطفل جائعًا أو متعبًا أو يحتاج إلى الراحة أو لديه حفاض متسخ، ويتم ذلك في 10 ثوان فقط بدقة 95٪.

يتلقى الآباء إشعارات بشأن ضوضاء أطفالهم من خلال تطبيق مصاحب، الذي يعرض أيضًا تحديثات حول مستوى راحة أطفالهم ودرجة حرارة الغرفة.

هذا ويتم عرض جهاز Qbear حاليًا في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس، حيث يعرض أحدث المنتجات والتقنيات في صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية. ولدى Qbear ثلاثة خيارات لوضع: سطح الطاولة، والتعليق على الحائط، وحامل سرير الأطفال.

تم تطوير هذه التقنية باستخدام بنية التعلم العميق المكونة من 18 طبقة ومعالجة وضع التدريب المسبق لوحدة معالجة الرسومات من خلال أكثر من 10000 صف من بيانات البكاء من الأطفال.

ويمكن للذكاء الاصطناعي إجراء تحليل للألم وعدم الراحة لتتبع الحالة الفسيولوجية للطفل في أي وقت.

كما أن الجهاز مُبرمج أيضًا ليعزف تلقائيًا صوت تهويدة وضوضاء محاكاة للرحم، حاصلة على براءة اختراع أثناء تشغيل ضوء المساعدة على النوم المصمم بعناية عندما يكتشف أن الطفل “متعب”.

يأتي الجهاز مع تطبيق مصاحب وقراءات أخرى توضح سبب بكاء طفلك. والتطبيق متوافق أيضا مع Alexa، وهو مناسب للاستخدام في المنازل الحديثة.

ومع ذلك، تشير Quantum Music إلى أنّ هناك أوقاتًا يبكي فيها الطفل لا تتوافق مع أحد الحالات الأربعة التي اكتشفها الذكاء الاصطناعي.

وتعمل الميزات الأخرى داخل النظام على مراقبة رطوبة الغرفة ودرجة الحرارة الداخلية. ويمكن للوالدين أيضًا الاحتفاظ بمؤشر حفاضات داخل التطبيق وإدخال تردد التبول لفهم بشكل أفضل متى قد يحتاج طفلهم إلى التغيير.

وحتى وصول Qbear إلى الأسواق، قدم العلماء “وصفة” لتهدئة الطفل للنوم، وهي بسيطة بشكل مدهش.

إذ يدعي باحثون من مركز RIKEN لعلوم الدماغ في اليابان أن الحيلة لتهدئة رضيع يبكي، هي حمله بين ذراعيك لمدة خمس دقائق، ثم الجلوس معه بين ذراعيك لمدة خمس إلى ثماني دقائق قبل وضعه في سريره.

وافترض الباحثون أن استجابة النقل قد تساعد في تهدئة الرضع.

هذا وكشفت ملاحظات الفريق أنه عندما سارت الأم وهي تحمل الطفل، هدأ الطفل الباكي، وتباطأ معدل ضربات قلبه في غضون 30 ثانية. ولوحظ تأثير مماثل عندما وُضع الرضيع في سرير هزاز.