الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"سير".. إطلاق العلامة التجارية الأولى للسيارات الكهربائية في السعودية

قال صندوق الثروة السيادية السعودي (الخميس 3-11-2022) إنه يعتزم تصنيع السيارات الكهربائية بالمملكة في مشروع مشترك مع شركة فوكسكون، أحد موردي شركة أبل، وذلك في مسعى لإطلاق صناعات جديدة وتقليل الاعتماد على النفط.

وأضاف صندوق الاستثمارات العامة في بيان أن “شركة سير أول علامة تجارية سعودية لصناعة السيارات الكهربائية في المملكة”.

وتابع البيان قائلا إن الشركة ستقوم “بتصميم وتصنيع وبيع السيارات الكهربائية المزودة بأنظمة تقنية متقدمة، كخاصية القيادة الذاتية، في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك سيارات السيدان وسيارات الدفع الرباعي”.

وأضاف أن السيارات ستكون متاحة بالأسواق في 2025، مضيفا أن شركة سير ستجتذب استثمارات أجنبية مباشرة بأكثر من 150 مليون دولار وتوفر نحو 30 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة ومن المتوقع أن تساهم بثمانية مليارات دولار في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بحلول عام 2034.

وقال البيان “ستحصل سير على تراخيص تقنية المكونات المتعلقة بالسيارات الكهربائية من شركة (بي.إم.دبليو) لاستخدامها في تطوير المركبات، فيما ستُطور شركة فوكسكون النظام الكهربائي للسيارات” الأمر الذي سيخلق محفظة من المنتجات الرائدة في مجالات المعلومات والترفيه الرقمي، والاتصال، وتقنيات القيادة الذاتية.

وتهدف استراتيجية استثمارية أُعلنت العام الماضي لاجتذاب استثمارات أجنبية مباشرة إلى السعودية تزيد على 100 مليار دولار سنويا إلا أن المملكة لم تحقق بعد ذلك الهدف حيث اجتذبت ما يزيد قليلا فحسب عن أربعة ملايين دولار في النصف الأول من العام الجاري.

ويرأس ولي العهد الأمير محمد بن سلمان صندوق الاستثمارات العامة، وهو أداته المفضلة لدفع جهود تنويع الاقتصاد لتقليل الاعتماد على النفط.

وتقوم مجموعة لوسيد، التي يمتلك الصندوق حصة فيها تزيد على 60 بالمئة، ببناء مصنع تجميع للمركبات الكهربائية في جدة من المنتظر أن تبلغ طاقته الانتاجية النهائية 150 ألف مركبة سنويا. وأبرمت الحكومة السعودية اتفاقا مع لوسيد لشراء ما يصل إلى 100 ألف سيارة منها على مدار العشر سنوات المقبلة.

ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم لوسيد على الفور للتعقيب.

كما تسعى المملكة أيضا لتعزيز صناعة التعدين وقالت في مايو أيار إنها تعتزم بناء مصنع معادن بطاريات المركبات الكهربائية.

ووفقا لبيان الصندوق، قال يونغ ليو رئيس مجلس إدارة شركة فوكسكون “سنستثمر خبراتنا في فوكسكون لدعم سير في تصنيع سيارات كهربائية متميزة في أنظمتها التقنية كنظام القيادة الذاتية”.

وأضاف “نهدف لتعزيز مفهوم السيارات الكهربائية وزيادة عدد مستخدميها، وهذا ما ستفعله سير في المملكة والمنطقة ككل”.

ولم يكشف الصندوق عن تفاصيل التمويل أو يوضح تكلفة إنشاء مصنع لشركة سير أو مكان بنائه في المملكة. ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم الصندوق على الفور للحصول على مزيد من المعلومات.

كانت صحيفة وول ستريت جورنال أفادت في مارس آذار بأن السعودية تجري محادثات مع شركة فوكسكون للاشتراك في بناء منشأة بقيمة تسعة مليارات دولار يمكن أن تصنع الرقائق وأجزاء للمركبات الكهربائية وإلكترونيات أخرى في مدينة نيوم، وهي مدينة مستقبلية يجري بناؤها في صحراء السعودية بتكلفة 500 مليار دولار.

    المصدر :
  • رويترز