الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صراع أمريكا والصين يصل الفضاء.. محطة تيانغونغ بدلاً من ناسا

تعتزم الصين توسيع محطتها الفضائية من ثلاث إلى ست وحدات خلال السنوات المقبلة مما يوفر لرواد الفضاء من الدول الأخرى منصة بديلة للمهام القريبة من الأرض مع اقتراب محطة الفضاء الدولية التي تقودها إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) من نهاية عمرها الافتراضي.

وقالت الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا الفضاء في المؤتمر الدولي الرابع والسبعين للملاحة الفضائية في باكو عاصمة أذربيجان أمس الأربعاء إن العمر التشغيلي لمحطة الفضاء الصينية سيكون أكثر من 15 عاما.

وسيكون ذلك أكثر من السنوات العشر المعلن عنها سابقا.

وتعمل محطة الفضاء الصينية ذاتية البناء، والمعروفة أيضا باسم تيانغونغ، أو القصر السماوي باللغة الصينية، بكامل طاقتها منذ أواخر عام 2022، وتستضيف ثلاثة رواد فضاء كحد أقصى على ارتفاع مداري يصل إلى 450 كيلومترا.

وعند وزن 180 طنا بعد توسعتها إلى ست وحدات، لا تزال كتلة تيانجونج لا تتجاوز 40 بالمئة من كتلة محطة الفضاء الدولية التي يمكنها استيعاب طاقم مكون من سبعة رواد فضاء.

لكن من المتوقع أن يتم إخراج محطة الفضاء الدولية، الموجودة في المدار منذ أكثر من عقدين، من الخدمة بعد عام 2030، وقالت الصين إنها تتوقع أن تصبح بحلول ذلك العام “قوة فضائية كبرى”.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية العام الماضي، عندما أصبحت محطة تيانجونج جاهزة للعمل بكامل طاقتها، إن الصين لن “تتراخى” مع اقتراب محطة الفضاء الدولية من التقاعد مضيفة أن “عدة دول” طلبت إرسال رواد فضاء إلى المحطة الصينية.

    المصدر :
  • رويترز