صور: من الخيال إلى الحقيقة…هل ينشئ العلماء كائنا نصف حيوان ونصف إنسان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تتنافس مجموعتان بحثيتان دوليتان، من الأول منهما سينشئ مخلوقًا حيويًا من خلايا الحيوانات المختلفة. خلال السنوات الثلاث الماضية، أدخل العلماء خلايا البشر في الفئران وحصلوا على جنين خنزير مع خلايا بشرية. التالي هو كمير (هي مخلوقة في الأساطير اليونانية لها رأس أسد وجسم شاه وذنب أفعى) والقرد والإنسان.

سباق الجينات:
في يناير 2017 ، مع اختلاف في يوم واحد، نشرت المجلات العلمية الأكثر تفضيلا – Nature و Cell – مقالات نشرت بعد ذلك في جميع وسائل الإعلام العالمية تقريبا. وألف المقالة الأولى علماء الأحياء من جامعات طوكيو وستانفورد (اليابان والولايات المتحدة الأمريكية)، والثانية علماء من معهد سالك للبحوث البيولوجية (الولايات المتحدة الأمريكية) والجامعة الكاثوليكية في مرسية (إسبانيا). تحدث كلا المنشورين عن أجنة كمير – كائنات تحتوي خلاياها على حمض نووي العديد من الكائنات الحية، في الغالب اثنين، ولكن يكون أحيانا ثلاثة أو أربعة.

كمير- ينتج بشكل مصطنع، عندما يقوم الباحثون في لحظة محددة في تطور الجنين بحقنه بخلايا جذعية لحيوان غير ذي صلة به. للقيام بذلك، بمساعدة المحرر الوراثي لـ CRISPR / Cas9، يتم تدمير جزء من الخلايا الجنينية، التي يجب أن يتكون منها هذا العضو أو ذاك، بشكل انتقائي. بعد ذلك، يتم إدخال الخلايا الجذعية لكائنات مختلفة في الوسط الغذائي للجنين. والخلايا تتحول إلى العضو الذي تم تدميره.

تمكن اليابانيون من زراعة خلايا بشرية في الفئران لينمو البنكرياس، وقام الأمريكيون والإسبان، بعد التدريب على القوارض، بإنشاء أجنة خنزير قابلة للحياة مع عضلات بشرية. وإذا تم تدمير “نصف رجل نصف خنزير” في اليوم الثامن والعشرين من التطور لأسباب أخلاقية، فإن العلماء سمحوا للفئران بالوصول إلى سن البلوغ. ثم قُتلت القوارض، وتم زرع بنكرياسها في فئران مصابة بمرض السكري. وقد ترسخت الأعضاء واستعادت الفئران صحتها.

وقال موظف في معهد الدراسات الفيزيائية الكيميائية RIKEN (اليابان) ورئيس مختبر علم الأحياء، أوليغ غوسيف لوكالة “سبوتنيك”: “في كل هذه التجارب، نتحدث في المقام الأول عن إمكانات نمو الأعضاء البشرية في الحيوانات. وحتى الآن، فإن هذا مجال في الطب الجديد – جعل الأعضاء البشرية الفردية تنمو خارج الجسم. يريد الزملاء التأكد من أن هذا الاتجاه له مستقبل. التجارب على الحيوانات والخلايا الجنينية البشرية – مرحلة متوسطة لتأكيد أو نفي إمكانية إنشاء عضو فعال في بيئة غريبة”.

إنسان جزئيا:
هذا الصيف، وصلت المواجهة بين الفريقين الأمريكي الياباني والأمريكي الإسباني إلى مستوى جديد. في شهر يونيو، قام علماء الأحياء بقيادة أستاذ في معهد العلوم الطبية بجامعة طوكيو، هيروميتسو ناكوتشي، بنشر نسخة أولية من مقال علمي يصف التجارب باستخدام الخلايا البشرية.

نجح العلماء في إدخال الخلايا الجذعية للشمبانزي في أجنة القرد الرايزيسي التي عمرها خمسة أيام، لكنهم قرروا توحيد الخلايا البشرية والقردة فقط في طبق بتري. وتشكلت أنسجة القلب الوظيفية من هذا الخليط، لكن الباحثين لم يواصلوا تجربة الخلايا البشرية على جنين الشمبانزي – لأسباب أخلاقية.

وبعد شهر، تلقى البروفيسور ناكوتشي إذنًا من الحكومة اليابانية لزرع جنين حيواني يحتوي على خلايا بشرية في رحم إحدى إناث القوارض.

يخطط علماء الأحياء لإدخال خلايا بشرية في جنين الفأر، ثم زرعها في أنثى بالغة والسماح لها بالتطور بعد الإخصاب لمدة 14.5 يومًا. يريد الباحثون أيضًا إجراء تجارب مماثلة على الفئران (ستقضي الأجنة 15.5 يومًا في الرحم) والخنازير. يعد العلماء أنه إذا كان هناك أكثر من 30 في المائة من الخلايا البشرية في دماغ الجنين، فسيتم إيقاف التجربة. لذلك، يجب أن لا نخاف من ظهور نصف إنسان أو نصف فئر أو نصف خنزير.

© PHOTO / WU ET AL. / CELL 2017
إنشاء هجين خنزير وإنسان

فعل المحظور:
لا يبدي أخصائيون من معهد سالك للبحوث البيولوجية والجامعة الكاثوليكية في مرسية تحفظات كهذه. على الرغم من أنه، بحسب صحيفة إل بايس الإسبانية، فقد قاموا بالفعل بتطوير أول جنين قرد مع خلايا بشرية. للقيام بذلك، اضطر علماء الأحياء إلى إشراك زملاء من الصين، البلد الذي يعتبر تشريعه أخف فيما يتعلق بالتجارب مع الخلايا البشرية والأجنة، في العمل. وفقا للصحيفة، تم إنشاء كمير إنسان وقرد في أحد المعامل العلمية في الصين.

أخبرت إستريلا نونيز، الباحثة المنخرطة في التجربة، الصحفيين أن أجنة القردة مع الخلايا البشرية تتطور بشكل طبيعي، ولكن بعد ذلك تم تدميرها لأسباب أخلاقية. ولكنها لم تحدد، في أي يوم حدث هذا.

© PHOTO / WU ET AL. / CELL 2017
كائن هجين

وقالت نونيز: “الهدف النهائي هو إنشاء عضو بشري مناسب للزراعة، ولكن الطريق إلى الهدف نفسه مثير لاهتمام العلماء”.

وفقا لأوليغ غوسيف، ليست هناك صعوبات أخلاقية خاصة في مثل هذه الأعمال العلمية.

وأضافت: “يوجد منذ فترة طويلة نماذج تجريبية كاملة في علم الأورام، عندما يتم زرع ورم بشري في الفئران لدراسة تأثير البيئة الدقيقة. هذه النماذج تسمى xenografts. في رأيي، هذه أمور متقاربة جدا. سيحاول اليابانيون أن يجعلو شيئا قريبا إلى الأعضاء ينمو من خلايا أجنة البشر باستخدام “الأم الحيوانية البديلة”. أي أنهم سيأخذون خلايا تم تحديد برنامجها بالفعل (تكوين عضو داخلي)، ودراسة تطورها داخل الحيوان. بالطبع، لا أحد سيقوم بإنشاء “أجنة هجينة من البشر والفئران” أو “القرد والبشر”، بل نتحدث عن نمو الأعضاء أو حتى تجريب آفاق هذه الفكرة، أما بالنسبة للتجارب الروسية في هذا المجال، فإن عددًا من الزملاء يعملون مع xenografts (بما في ذلك مختبر علم الأحياء)، ولكن لأغراض أبحاث السرطان. يبدو أنه لا يوجد مثل هذه المشاريع في خطط البيولوجيا الأساسية”.

سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً