استمع لاذاعتنا

غوغل..صفقة بمليار دولار لتوسيع مقرها في بريطانيا

كشفت العملاقة الأمريكية شركة غوغل عن خطتها للتوسع في المملكة المتحدة بصفقة جديدة تقارب “مليار” دولار .

تعتزم شركة “غوغل” استئجار مساحة إضافية قرب مقرها الجديد في المملكة المتحدة بقيمة مليار دولار، في إطار خطط الشركة الأمريكية للتوسع على المدى الطويل.

ويجري عملاق محركات البحث مفاوضات لإبرام أكبر عملية بيع مجمع مكاتب في منطقة “وست إند” وسط لندن، مقابل 800 مليون إسترليني (مليار دولار)، حسبما ذكر موقع “ريأكت نيوز” البريطاني.

وإذا نجحت شركة التكنولوجيا العملاقة في التوصل لاتفاق شراء مجمع “سنترال سانت جايلز”، ستكون الصفقة الأكبر هذا العام في عاصمة الضباب.

وتشغل جوجل بالفعل نحو 40% من المساحة المكتبية في المجمع الواقع قرب نهر “التايمز”، وتشتهر منطقة “وست إند”، وتعني الطرف الغربي بمسارحها ومواقعها الترفيهية والتجارية.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قالت صحيفة الجارديان” البريطانية إن جوجل تخطط لاستئجار 70 ألف قدم مربع إضافية في مباني المكاتب بالقرب من مقرها الجديد في لندن الذي تبلغ تكلفته مليار إسترليني في لندن، رغم إبلاغها جميع موظفيها البريطانيين البالغ عددهم 4500 أنهم سيعملون من المنزل حتى يوليو/تموز 2021 على الأقل.

وأشارت إلى أن شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة، التي تعمل على بناء مبنى إداري بطول 330 مترًا يُطلق عليه اسم “ناطحة الأرض” بجوار محطة قطار “كينجز كروس”، تجري محادثات متقدمة لاستئجار مساحة أكبر في المكاتب المجاورة.

يأتي طلب جوجل للحصول على مساحة أكبر في الوقت الذي تحاول العديد من الشركات الكبرى تقليص حجم مكاتبها بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث من المتوقع أن يواصل العديد من الموظفين العمل عن بعد لعدة أشهر أخرى.

ويتسع المبنى، المصمم في أستوديوهات توماس هيذرويك والمهندس المعماري الدنماركي بجارك إنجلز، لما يصل إلى 4000 عامل، ويبلغ ارتفاعه 11 طابقًا، وتعلوه حديقة على السطح، ويضم مسبحًا بطول 25 مترًا وملعبًا داخليًا لكرة السلة و”كبسولات نوم” للموظفين المرهقين.

كما تخطط للاستحواذ على عقد إيجار مدته 8 سنوات لمساحة 70 ألف قدم مربع عبر مبنيين قريبين في قطار “كينجز كروس” من شركة النشر ماكميلان، وفقًا لتقرير نشرته “التايمز”.

في هذا الإطار، قال سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل، الأسبوع الماضي إن الشركة ستركز على نموذج “هجين” من شأنه أن يشمل العمل المكتبي والعمل عن بُعد.

وأضاف في تصريحات لصحيفة “التايمز”: “نحن نؤمن إيمانا راسخا وبشكل شخصيً، بأن امتلاك هذا الإحساس بالمجتمع والتواجد معًا، أمر مهم للغاية عندما يتعين عليك حل المشكلات الصعبة، عليك إنشاء شيء جديد”.

وتابع: “نحن لا نرى ذلك يتغير. لذلك لا نعتقد أن المستقبل بعيد تمامًا، فنحن بالتأكيد نقدر مكاتبنا، ونقدر الثقافة، لكننا نعتقد أننا بحاجة إلى خلق المزيد من المرونة، ونموذج أكثر تنوعا”.