الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لغز محير وراء تصرفات غريبة لحيتان الأوركا تجاه البشر!

ترجمة "صوت بيروت إنترناشونال"
A A A
طباعة المقال

قامت مجموعة من الحيتان القاتلة بإتلاف قارب شراعي قبالة سواحل إسبانيا، خارجة بذلك عن طبيعتها السلمية عبر التاريخ.

قامت الحيتان القاتلة أو ما يعرف بالأوركا بمهاجمة وقلب القوارب قبالة سواحل إسبانيا، فيما يقول الباحثون أنه قد يكون سلوك مكتسب، وقالت خدمة الإنقاذ البحري المحلية يوم الخميس إن العديد من الحيتان القاتلة قد دمرت قارباً شراعياً، إضافة إلى الإبلاغ عن عشرات الهجمات منها قبالة سواحل إسبانيا والبرتغال هذا العام.

كان قارب شراعي يتقدم إلى جبل طارق في الساعات الأولى من يوم الخميس عندما قامت مجموعة من الحيتان القاتلة بثقب هيكل القارب وكسر الدفة، وقد تم ارسال سفينة استجابة سريعة لمساعدة السفينة البريطانية البالغ طولها 66 قدم وسحبها إلى ميناء بارباتي في مقاطعة قادس لإصلاحها.

لوحظ أنه مواجهات الحيتان القاتلة تزايدت منذ عام 2020، ما دفع الباحثين إلى التساؤل عن سبب بدء الحوت القاتل، الذي يعد من الثدييات المسالمة على مر التاريخ، بمهاجمة السفن الشراعية بشكل مفاجئ، ولكن يعتقد أحد الباحثين في البرتغال أنه من المحتمل أن يكون لديه الجواب!

بحسب ما صرح به عالم الأحياء البحرية، ألفريدو لوبيز فرنانديز، بجامعة أفيرو في البرتغال لموقع لاييف ساينس (Live Science) أن هجمات الحيتان القاتلة – التي يسميها العلماء وايت غلاديس – قد تنجم عندما تكون قد عانت من “لحظة صعبة من العذاب” على متن قارب.

وأضاف: “إن الحيتان القاتلة المصابة بالصدمة هي التي بدأت سلوك الاتصال الجسدي مع القارب”، مشيرا أن “الحيتان القاتلة تفعل ذلك عن قصد”، لكن الباحثين الآخرين ليسوا متأكدين بعد من هذه المعلومات.

وقد أخبر أندرو تريتس، الأستاذ ومدير أبحاث الثدييات البحرية بجامعة كولومبيا البريطانية، شبكة سي بي إس نيوز أنه لا يعتقد أن الحيتان تنتقم.

وأضاف: “قرأت أن شيئًا ما أثار إحدى إناث الحيتان القاتلة البالغة وتسعى للانتقام وتقوم بتعليم الحيتان الأخريات أن يفعلوا ذلك أيضا من خلال صدم السفن ومحاولة إغراقهم عمدا. وفي حال صدمت السفينة فإنك ستتعرض للإصابة.”

في العام الماضي وحده، تم الإبلاغ عن 207 مواجهة مع الحيتان القاتلة وذلك وفقًا لمجموعة أبحاث ل GTOA التي وجدت أيضًا أنه كان هناك 20 مواجهة خلال هذا الشهر في منطقة مضيق جبل طارق، في نفس المكان الذي تضررت به السفينة البريطانية يوم الخميس.

وقالت مونيكا ويلاند شيلدز، مديرة معهد سلوك الحيتان القاتلة في واشنطن لشبكة ان بي سي نيوز: “أعتقد أنه يتم التعامل معها على أنها عدوانية لأنها تسبب الضرر، لكن لا أعتقد أنه يمكننا القول إن الدافع وراء ذلك هو عدواني بالضرورة.”

وأكدت شيلدز أن حيتان الأوركا هي كائنات لطيفة بشكل عام، ولا يُعرف عنها أنها عدوانية تجاه البشر، حتى بعد أن تم مهاجمتهم ووضعهم في الأسر.

وتابع قائلاً: “من المؤكد أنه كان لديهم سبب للانخراط بمثل هذا النوع من السلوك، ففي بعض الأماكن يتم إطلاق النار عليهم من قبل الصيادين، وقد شاهدوا أيضا بعضا منهم يتم أخذهم من مجموعاتهم إلى الأسر في الستينيات والسبعينيات، فإذا كان هناك شيء ما سيحفز العدوان المباشر، أعتقد أن شيئًا كهذا كان سيفعل ذلك”.

صحيح أن الباحثون يواصلون التكهن حول التغيير المحير في سلوك الحيتان القاتلة، إلا أنه في حقيقة الأمر هي أن لا أحد يعرف السبب وراء ذلك. حيث قال تريتس لشبكة سي بي إس نيوز: “إن فكرتي، أو ما يمكن أن يقدمه لك أي شخص، هو مجرد تخمينات مستنيرة. إنه لغز كامل، غير مسبوق”.