الأحد 16 محرم 1444 ﻫ - 14 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

موجة تسريح جديدة.. نتفلكس تتخلى عن 300 موظف

يواصل عدد من الشركات العالمية تسريح موظفين وسط مخاوف الركود وتراجع المبيعات. وعلى غرار شركة “تسلا” التي بدأت تسريح عدد من الموظفين الذين يتقاضون رواتب شهرية، تعتزم شركة “نتفلكس” التخلي عن موظفين جدد.

في التفاصيل، قامت شركة “نتفلكس” بتسريح 300 موظف آخرين، حيث تسعى شركة البث العملاقة إلى السيطرة على التكاليف في ظل النمو غير المتكافىء في عدد المشتركين.

كان تسريح الموظفين منتشراً في جميع أنحاء الشركة، وكانت الولايات المتحدة هي الأكثر تضرراً. وتعد موجة التخلي عن الموظفين الحالية أكبر من تلك التي قامت بها الشركة في شهر أيار بمرتين. وكانت “فاريتي” (Variety) أول من نشر تلك الأنباء.

في السياق، قال متحدث باسم “نتفلكس” في رسالة بالبريد الإلكتروني: “بينما نواصل الاستثمار بشكل كبير في الأعمال التجارية، أجرينا هذه التعديلات حتى تنمو تكاليفنا بما يتماشى مع نمو الإيرادات الأبطأ لدينا.. نحن ممتنون جداً لكل ما قدموه لـ(نتفلكس) ونعمل بجد لدعمهم خلال هذا الانتقال الصعب”.

وتعيد “نتفلكس” تجهيز عملياتها بعد فقدان مئتي ألف مشترك خلال الربع الأول من عام 2022، مما أدى إلى تغيير نموذج الإيرادات القائم على الاشتراكات. وضربت تلك الصعوبات أسهم الشركة وأضرت بمعنويات الموظفين.

بالإضافة إلى تسريح الموظفين خلال شهر أيار، قامت “نتفلكس” أيضاً بالتخلي عن بعض الموظفين المتعاقدين، وفريق التحرير من موقع “تودوم” (Tudum) التابع لها في نيسان- كجزء من تقليص ميزانيتها التسويقية.

وتعود مشاكل المشتركين في “نتفلكس” جزئياً إلى ارتفاع الأسعار في يناير. علاوة على ذلك، فهي تواجه منافسة شديدة مع تدفق المحتوى من “أمازوون دوت كوم” و”والت ديزني” و”هولو”، وكلها سجلت زيادات في الاشتراك مؤخراً.