السبت 2 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 26 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميزات جديدة لتطبيق خرائط غوغل

كشفت شركة غوغل الأمريكية عن ميزات جديدة عبر تطبيق الخرائط الخاص بها، ”خرائط غوغل – Google Maps“، وذلك في الحدث الذي أقامته الشركة تحت مسمى ”Search On 22“.

وقال عملاق التكنولوجيا إن الإضافات الجديدة تعد جزءاً من جهوده لبناء تجربة خرائط مرئية لمساعدة المستخدمين على التنقل في العالم بشكل أكثر طبيعية.

ميزة ”العرض الشامل“

وقدمت ”غوغل“ ميزة ”العرض الشامل“ (Immersive View)، لمساعدة المستخدمين على ”التخطيط المسبق“ والحصول على فهم أفضل وأعمق للمدينة المقصودة قبل زيارتها.

وتجمع الميزة بين مزيج من رؤية الكمبيوتر وتقنية الذكاء الاصطناعي للدمج بين ”التجول الافتراضي“ و“الصور الجوية“ المدعمة بصورة تفصيلية حول حالة الطقس وحركة المرور والحشود في يوم ووقت محددين.

وتسمح ميزة ”العرض الشامل“ للمستخدمين بالاستكشاف من خلال التحليق البصري فوق منطقة ما لمعرفة الشكل الذي تبدو عليه.

ومن خلال خاصية ”التصميم التخيلي“ (Predictive Modeling)، يمكن للميزة التعرف على الاتجاهات العامة لتحديد ”شكل المنطقة“ في اليوم التالي، أو الأسبوع المقبل، أو حتى الشهر المقبل.

وعلى سبيل المثال، إذا كان المستخدم يخطط لزيارة حديقة شهيرة ما، ويريد التحقق من المنطقة قبل الذهاب، فيمكنه استخدام ميزة ”العرض الشامل“ لمعرفة أماكن وقوف السيارات والمداخل والمخارج.

كما يمكن أيضاً معرفة الطقس لاختيار الملابس المناسبة للجو، بالإضافة إلى إمكانية التجول افتراضياً في الشوارع المجاورة لمعرفة مدى ازدحام المطاعم القريبة في يوم الزيارة.

وأعلنت ”غوغل“ أنها ستطلق الميزة الجديدة بشكل مبدئي في مدن معينة، بما في ذلك لوس أنجلوس، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، وطوكيو، في الأشهر المقبلة لنظامي تشغيل ”أندرويد“ و“iOS“، مشيرة إلى أنها ستوسع القائمة لمزيد من البلدان في وقت لاحق.

وأطلقت الشركة، في هذا الصدد أيضًا، أكثر من 250 مشهدًا جويًا واقعيًا للمعالم من مختلف أنحاء العالم في الوقت الحالي، وقالت عنها إنها تمثل خطوة نحو هدفها المتمثل في تقديم خريطة ”أكثر شمولاً“.

أجواء الأحياء

وأعلنت ”غوغل“ عن ميزة تحت مسمى ”أجواء الأحياء“ (Neighborhood Vibe)، تم تصميمها خصيصاً لمساعدة المستخدمين على رؤية أجواء أي حي يبحثون عنه من خلال الصور والمعلومات وإظهار الأماكن العصرية الرائجة هناك، وذلك عبر ”مجتمع خرائط غوغل“.

ويمكن استخدام الميزة لمعرفة ما إذا كان الحي يتمتع بأجواء فنية، أو إذا كان يحتوي على مطاعم مثيرة للاهتمام، ما يساعد المستخدم في تحديد كيفية قضاء الوقت في الحي المقصود.

كما تساعد الميزة هذه على إظهار الأماكن الثمينة غير المعروفة في أي منطقة.

وقالت الشركة إنها ستطلق الميزة الجديدة عالمياً قريباً لنظامي ”أندرويد“ و“iOS“.

العرض الحي

وأتاحت ”غوغل“ لمستخدميها القدرة على البحث باستخدام ميزة ”العرض الحي“ (Live View)، وهي خاصية تعمل على إظهار ”الأسهم“ و“الاتجاهات“ فوق خريطة ”العرض الحي“ مباشرة.

ويمكن للأشخاص الآن استخدام الكاميرا للعثور على الأماكن المستهدفة، مثل المتاجر أو ماكينات الصراف الآلي والمطاعم عند الوجود، على سبيل المثال، في مكان غير مألوف.

وفي حديثه مع الجمهور، قال كريس فيليبس، وهو مسؤول تنفيذي في ”غوغل“: ”يمكنك فقط رفع الكاميرا الخاصة بك ورؤية ماكينات الصراف الآلي الموجودة في مكان قريب من العالم الواقعي. يمكنك أيضًا مشاهدة المقاهي ومحلات البقالة ومحطات النقل العام“.

وأضاف ”يمكنك أيضاً التعرف على شكل المنطقة التي تبحث عنها في لمحة بسيطة. وفرنا لك الآن طرقاً رائعة لتستفيد منها في وقت واحد. جعلنا تجربتك فريدة وبسيطة في نفس الوقت، مما يمنحك الثقة عندما تحاول رؤية ما يدور حولك وقتما شئت“.

وأوضحت الشركة أنها ستطرح ميزة البحث باستخدام ”العرض الحي“ بشكل مبدئي في مدن معينة أيضاً، بما في ذلك لندن ونيويورك وباريس وسان فرانسيسكو وطوكيو، في الأشهر المقبلة لنظامي“أندرويد“ و“iOS“.

التوجيه الصديق للبيئة

أعلنت الشركة الأمريكية أنها ستمنح المطورين قريباً خيار ”تمكين التوجيه الصديق للبيئة“ لخدمة ”خرائط غوغل“ في تطبيقاتهم.

ويتيح التوجه الجديد الصديق للبيئة للسائقين رؤية واختيار المسار الأكثر كفاءة في استهلاك الوقود إلى وجهاتهم.

وستتمتع الشركات من مختلف الصناعات – مثل خدمات الشحن والتوصيل أو النقل – بخيار تمكين التوجيه الصديق للبيئة في التطبيقات وقياس التوفير في استهلاك الوقود.

كما سيكون المطورون قادرين أيضاً على ”تحديد نوع المحرك“ للحصول على ”تقديرات الوقود“ أو ”كفاءة الطاقة“ الأكثر دقة.

وزعمت ”غوغل“ أن الطريقة هذه ستساعد في توسيع نطاق جهود الاستدامة التي يوفرها التوجيه البيئي. وستتوفر الميزات للمطورين في وقت لاحق من العام الجاري في الأماكن التي يتوفر فيها التوجيه الصديق للبيئة، والتي تشمل حاليًا الولايات المتحدة وكندا وأجزاء من أوروبا الغربية.