السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

Apple Watch Ultra تخضع لاختبارات متانة قاسية جدًا

خضعت ساعة آبل ألترا (Apple Watch Ultra) منذ طرحها في الأسواق هذا الشهر لاختبارات متانة متعددة بطرق مختلفة، كان أبرزها اختبار قدرتها على الغوص تحت الماء وضرب شاشتها بمطرقة.

وجميع التجارب لساعة آبل ألترا أجراها عدد من اليوتيوبرز المتخصصين في مجال التقنية، ووثقوا نتائج اختباراتهم عبر قنواتهم على موقع يوتيوب.

وفي وقت سابق، أعلنت آبل رسميا أن ساعاتها الجديدة، مزودة بعديد من المزايا والخصائص تجعلها مناسبة للرياضيين أو من يمارسون أنشطة رياضية خارج المنزل، بما في ذلك شاشة أكبر مع تصميم أكثر متانة بهيكل من التيتانيوم، وتطبيقات تجعل الساعة مناسبة للأنشطة مثل الغوص والتزلج وتسلق الجبال.. وغيرها.

وبثت قناة ”دي سي راينماكر“ على يوتيوب مقطع فيديو يوثق اختبار الغوص لساعة آبل ألترا – الحاصلة على شهادة EN13319، ومقاومة الماء حتى عمق 100 متر- وأيضا اختبار تطبيق العمق (Depth) لكي يعرف المستخدمون المدى الذي يمكن النزول إليه مع الساعة.

وصنع مقدم المحتوى على القناة محاكي للأعماق مستخدما أسطوانة مملوءة بالماء ومطور هواء (كمبروسر).

وأظهرت نتائج التجربة أن تطبيق الغوص دقيق بدرجة كافية للاستخدام وعند اختبار التطبيق على أعماق أبعد من المسافة المحددة، أظهر التطبيق خلفية صفراء زاهية، ونص ”أبعد من 130 قدمًا“، مما يشير إلى أنه تجاوز معايير التطبيق.

وفي مقطع آخر، تم اختبار إسقاط شاشة ساعة ”آبل ألترا“ على سطح خرساني، ثم وضعها في وعاء مليء بالمسامير ورجها معهم، وكانت النتيجة في الحالتين أن وجود خدوش طفيفة على الهيكل الخارجي المصنوع من التيتانيوم.

وفي اختبار ثالث، خضعت الساعة لعدة ضربات متصاعدة القوة بمطرقة على واجهة الساعة، وظلت تعمل بشكل طبيعي حتى وصل عدد الضربات بالمطرقة إلى 12 ضربة وبعدها توقفت.

بينما تسببت 3 ضربات إضافية في كسر الغطاء الزجاجي للشاشة، في حين كسرت الضربة المباشرة للزجاج الخلفي الغطاء الخلفي.

وبعيدا عن ضربات المطرق، تظهر التجارب أن ساعة آبل ألترا جهاز متين للغاية ويمكنها بالتأكيد التعامل مع الحياة اليومية للمستخدمين.