الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

Beat the Storm.. أول جهاز لمحاكاة العواصف في العالم

كشف فريق من العلماء أول جهاز محاكاة للعواصف العامة في العالم في نوردبورغ، الدنمارك، وذلك ضمن جهود التوعية بتداعيات التغير المناخي التي تجعل الطقس أكثر قسوة وأن التأثيرات تزاد سوءا عاما بعد عام..

ويتكون الجهاز الجديد ويطلق عليه Beat the Storm من جهازي محاكاة يسمحان للأشخاص بتجربة إعصار يصل إلى الفئة الثانية، تبلغ سرعته أكثر من 100 ميل في الساعة (160كم/ساعة).

وقال ترويلز نيم أندرسن مدير المشروع في Universe Science Park حيث توجد أجهزة المحاكاة: “الجهاز متاح للتجربة للأفراد من جميع الأعمار، ما يسمح لهم بتجربة الحواس التي لا يمكن تجربتها بأي طريقة أخرى”.

وأضاف: “هذا النشاط وسيلة لاستكشاف الريح وإثارة الاهتمام بهذا العنصر من الطبيعة – والجميع يحبه، كان هدفنا دائمًا هو جعل العلم ممتعًا، وبذلك، نلهم زوارنا ليصبحوا مستكشفين في حلول للمشاكل”.

وتشير الأبحاث إلى أن المزيد من الأعاصير المدارية ستضرب مدن خط العرض الأوسط المكتظة بالسكان مثل بكين ونيويورك وطوكيو نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.

إضافة إلى ذلك، وجد العلماء أن معدل هطول الأمطار الذي حطم الرقم القياسي الذي تسبب في حدوث فيضانات في جميع أنحاء ألمانيا وبلجيكا في يوليو كان أكثر احتمالا بنسبة 9 مرات بسبب تغير المناخ.

كما صدر تقييم مناخي عالمي من الرابطة العالمية للأرصاد الجوية في سبتمبر/أيلول، وكشف أن العالم يشهد ارتفاعا متزايدا في درجات الحرارة العالمية والفيضانات المدمرة الناجمة عن المناخ والجفاف وموجات الحر.

ووفقا لتوم كنوتسون كبير العلماء في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، فإنه في حين إن المناخ الأكثر دفئًا قد لا يزيد من وتيرة العواصف، فإن تلك التي تتشكل لديها فرصة أكبر لتصبح أقوى.

ويهدف نشاط Beat the Storm إلى زيادة الوعي بالطقس القاسي الذي يحركه المناخ من خلال تقديم تجربة مباشرة للرياح العاتية لعاصفة من الفئة الثانية.

وحسب صحيفة “ديلي ميل”، فإنه مناسب للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و80 عامًا، ويقوم أيضًا بتثقيف الأفراد حول مخاطر وعواقب التنقل في الأعاصير.

إنه يضع المشاركين في مواجهة الرياح القوية بشكل متزايد، بينما يشقون طريقهم عبر نفق الرياح للضغط على زر في الطرف الآخر.

ويمكن أن تضع المؤثرات الخاصة الزائرين في المدن أو الجبال أو الغابات أو الصحاري، بينما يحاولون جعل أنفسهم ديناميكيًا هوائيًا قدر الإمكان.

يمكنهم أيضًا التعرف على علم العواصف، بمعلومات حول الديناميكا الهوائية وطاقة الرياح والفيزياء.

وقال إنجوس أوغستكالنز، مؤسس Beat the Storm: “نخطط لبناء أكثر من 100 جهاز من أجهزة محاكاة العواصف هذه في جميع أنحاء العالم للسماح لزوار مراكز العلوم والترفيه والملاهي وأماكن أخرى بتجربة الرياح.

وتبدأ التجربة انطلاقا من نسيم 22 ميلا في الساعة (35 كم/ساعة) للأطفال، حتى إعصار من الفئة الثانية للبالغالين.