بسبب “حرمانها ممارسة الجنس” .. إمرأة تقوم بمقاضاة الحكومة !

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قررت سيدة أسترالية مقاضاة حكومة ولاية كوينزلاند بدعوى تسبب الأخيرة في “خسارتها لممارسة الــجـ ـنـ ـس” مع حبيبها، الذي توفي إثر خطأ طبي العام الماضي.

ورفعت السيدة الأسترالية، كارا آن فلاور، دعوى قضائية ضد مديرية الصحة بمطالبة بـ 850 ألف دولار أمريكي، بسبب “الصدمة العصبية” التي تعرضت لها وكذلك بسبب “حرمانها ممارسة الــجـ ـنـ ـس”، عقب وفاة حبيبها المريض، جيمي توماس مانويل، في مشفى حكومي في مدينة بريسبان.

كما أيدت أم المتوفى بشدة الإجراء القضائي الذي اتخذته فلاور، بل حتى أنها تحدثت مازحة عن براعة ابنها الــجـ ـنـ ـسية، وقالت: “إذا كنا نتحدث عن الحقوق الزوجية، فسيكون التعويض بقيمة 3 ملايين دولار، لقد كان الشاب فحلا إيطاليا”.

وإضافة إلى فلاور، رفع 5 أقرباء للمتوفى دعاوى قضائية مستقلة ضد مديرية الصحة، بينها دعوى لشقيقه يطالب فيها بـ 323 ألف دولار أمريكي، ولكل من جدته وزوج أمه بـ 80 ألف دولار، وكذلك دعوى لعمه بـ 215 ألف دولار.

وأخطأ المشفى أثناء علاج مانويل، عندما تخطى إجراء فحص طبي أساس كان من الممكن أن ينقذ حياته.

“نتيجة لإصابات جيمي ، لم يعد قادراً على المشاركة في العلاقات الترفيهية والزواجية وتقديم الدعم والدعم الزوجي ،” قالت السيدة فلاور للمحكمة ، وفقا لما ذكره البريد السريع.

بالإضافة إلى فقدان العلاقات الزوجية ، اشتكت السيدة فلاور أيضًا من فقدان المساعدة السابقة والمستقبلية من السيدة مانويل.

“قبل جيمي يعاني من الاصابة ، ساعد في جميع الأعمال المنزلية بما في ذلك الطبخ والكنس وتنظيف الحمام. كان جيمي طباخًا جيدًا جدًا وكان عادةً يطهو خمس ليالٍ خلال الأسبوع.

وقالت السيدة فلاور: “لقد فقدت فائدة خدمات البستنة المنزلية وخدمات رعاية الأطفال التي كان يمكن أن يقدمها جيمي في المستقبل”.

وكانت عائلة المريض مانويل قد حصلت على مبلغ مالي من المشفى قبل وفاته، تعويضا عن الضرر الذي لحق بها، وقدر بـ 10 ملايين دولار أمريكي، خصص وحفظ 8 ملايين دولار منها لأطفاله الصغار، ليتصرفوا بها عند بلوغهم سن الـ 25.

المصدر: RT راديو صوت بيروت إنترناشونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً