القهوة.. حرمها الغرب وسلطان عثماني أعدم شاربيها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

منذ ظهورها وانتشارها بمختلف أصقاع العالم، أثارت القهوة جدلاً واسعاً أينما حلّت.

فبينما اعتبرها السلطان العثماني مراد الرابع تهديداً واضحاً لسلطته وأصدر أوامر صارمة بإعدام شاربيها خلال القرن 17، مثلت القهوة أحد أهم المشروبات أثناء عصر التنوير بأوروبا، حيث احتست شخصيات كفولتير، وجان جاك روسو، وإسحاق نيوتن مشروب القهوة أثناء مناقشتها للمواضيع الفلسفية.

أيضا، لعبت القهوة دورا هاما في إنجاح الثورة الفرنسية.

وفي المقاهي، اجتمع الباريسيون خلال شهر تموز/يوليو 1789 قبل أن يباشروا بمهاجمة حصن الباستيل.

ويصنف مقهى باسكوا روزي (Pasqua Rosée) كأول مقهى ظهر بلندن، حيث افتتح الأخير أبوابه سنة 1652 ليستقبل عددا كبيرا من الزبائن الذين جاؤوا لاحتساء القهوة.

إلى ذلك، احتوت مقاهي لندن على العديد من الجرائد التي طالعها الكثيرون عند اجتماعهم حول القهوة، وتدريجيا تحولت المقاهي اللندنية لأماكن دونت وانتشرت منها الأخبار نحو مختلف أرجاء العاصمة.

إثر حادثة إعدام والده تشارلز الأول، لم يتردد ملك إنجلترا تشارلز الثاني يوم 12حزيران/يونيو 1672 في إصدار مرسوم منع من خلاله نشر الأخبار الكاذبة والحديث عن شؤون الدولة، وقد سعى الملك من خلال ذلك لوضع حد لاهتمام أهالي لندن بالسياسة.

أيضا، لجأ تشارلز الثاني لنشر العديد من الجواسيس بالمقاهي للتأكد من تطبيق قراره والتجسس على أحاديث روّاد المقاهي.

وخلال شهر كانون الأول/ديسمبر 1675، اتجه الملك لأبعد من ذلك فأمر بإغلاق المقاهي، واستمر تطبيق هذا القرار مدة 11 يوماً فقط، قبل أن يلغى نهائيا بسبب معارضة أهالي لندن.

مع فشل هذا الحظر المفروض على المقاهي، عرفت إنجلترا ظهور العديد من الأفكار الجديدة خلال عصر التنوير.

كما شهدت نفس الفترة ظهور مصطلح “جامعات القرش الواحد” فبقرش واحد حصل الإنجليزي على قهوة وجلس قرب عدد من كبار الفلاسفة والعلماء، وتبادل أطراف الحديث معهم، منصتا إليهم متعلما أشياء جديدة.

من جهة ثانية، ارتبطت أسماء بعض المقاهي بعدد من كبار الشخصيات وأشهرها حيث ارتبط المقهى الإغريقي قرب فليت ستريت (Fleet Street) باليمينيين وأفراد الجمعية الملكية العلمية وقد ارتاد إسحاق نيوتن هذا المكان كثيرا أما مقهى ويلز فقد ارتبط اسمه بالعديد من الأدباء والشعراء ولعل أهمهم جون دريدن (John Dryden) وألكسندر بوب (Alexander Pope) وجوناثان سويفت (Jonathan Swift).

وبالدويلات الألمانية، صنّف الملك البروسي فريدريك الثاني (Frederick II)، الملقب بالعظيم، القهوة كخطر على بلاده فاتجه يوم 13 أيلول/سبتمبر 1777 لتجريم استهلاكها مشجعا بدلا من ذلك على استهلاك البيرة الألمانية.

وبحسب عدد من المؤرخين، تخوّف الملك البروسي حينها من تأثير استيراد واستهلاك القهوة على اقتصاد بروسيا، فأمر جميع تجار وبائعي القهوة بتقنين عملهم والحصول على ترخيص ملكي رسمي.

في المقابل، رفضت أغلبية مطالب تراخيص بيع القهوة وحصل عليها عدد قليل جداً من المقربين للملك، كما لم يتردد فريدريك الثاني في إرسال جواسيس تنقلوا بين مختلف المدن للتأكد من تطبيق القرار الملكي والبحث عن المهربين والمخالفين عن طريق شم رائحة القهوة بالشوارع.

أيضا، حاول الملك إقناع المحيطين به بالقرار الذي اتخذه فاتجه لأكثر من مرة للحديث عن فوائد الجعة، مقارنة بالقهوة التي اعتبرها ضارة.

وعقب وفاة فريدريك الثاني سنة 1786، ألغي هذا الحظر المفروض على القهوة لتعود الأخيرة للواجهة مرة ثانية وتثير الجدل ببروسيا.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً