بالصور: قتل اغتصاب وتعذيب.. أمور قد تكون أغرب من أن تصدق نساء ارتكبن جرائم حرب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

هل الرجال فقط هم من يرتكبون جرائم حرب و  اغتصاب؟ الجواب البديهي سيكون “نعم”. وذلك لأن أغلب الجنود الذين يشاركون في الحروب هم من الذكور، كما أنّ أغلب الحكّام الذي يصدرون أوامر ارتكاب هذه الجرائم، هم أيضاً من الرجال.

لكن التاريخ يذكر لنا مجموعة، قليلة جداً، من النساء اللواتي اتهمن وحوكمن بارتكاب جرائم حرب.

أشهرهنّ هي إلسي كوخ، وهي زوجة، كارل أوتو كوخ، المسؤول عن معسكري تعذيب نازيين. اتّهمت كوخ بارتكاب جرائم قتل، وتعذيب بحق سجناء في المعتقلات النازية. وجدت منتحرة في سجنها عام 1967 حيث كانت محكومة بالسجن المؤبّد.

عن جرائمها النازية أيضاً، أعدمت البولندية غيردا شتاينهوف شنقاً، بعدما كانت مسؤولة عن أكثر من معسكر اعتقال نازي في بلدها بولندا. كانت شتاينهفوف مسؤولة بالتحديد عن اختيار النساء اللواتي سيقتلن في المعسكرات، إلى جانب “الممارسات النازية ضد المعتقلات في المعسكرات”. نفّذ الحكم فيها من قبل الشرطة البولندية عام 1946 وكان عمرها 24 سنة.

وبعيداً عن النازية، نذكر بيليانا بلاسفيش، التي كانت رئيسة “جمهورية صرب البوسنة” التي تشكل اليوم جزءاً من البوسنة والهرسك، والتي حوكمت في عام 2001 بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب البوسنية، بينها جرائم الإبادة. أطلق سراحها في عام 2009.

 

أما سيمون غباغبو زوجة رئيس ساحل العاج السابق لوران غباغبو فهي أيضاً، اتّهمت بارتكاب جرائم حرب، في عام 2002، رغم أنه لم يكن لها أي منصب رسمي، إلا أنّ المحكمة الجنائية الدولية اتهمتها بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، خلال الحرب الأهلية في ساحل العاج،  بينها: القتل والإبادة والاغتصاب.

(العربي الجديد)
شاهد أيضاً