بالفيديو: هندوس قاموا بقتل مسلم في الهند دفاعا عن.. البقر ! إليكم ما حصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

توفي رجل مسلم في الهند بعد أن تعرض للضرب، من قبل جماعة هندوس من الغوغاء يتبعون لمنظمة غير رسمية تعرف باسم “”بقرة فيجيلانتيس” وهي منظمة تهتم بحماية البقر.

ويعتبر الهندوس الأبقار مقدسة، وفي العديد من الولايات الهندية، فإن ذبح الأبقار وبيع لحوم البقر إما مقيد أو محظور.

وتم سحب بوهلو خان (55 سنة) من بين 15 رجلا كانوا على ظهر شاحنة تحمل أبقاراً، وتعرض للضرب بالعصي والقضبان المعدنية من قبل الغوغاء فى ولاية راجاستان شمال غربي البلاد.

وفي بعض أجزاء الهند، تجوب فرق من منظمة” فيجيلانتيس”، المعروفة باسم غوراكشاكس، الطرق السريعة حيث تقوم بتفتيش شاحنات الماشية بحثا عن أي أثر للحيوانات بها.

وقالت عائلة السيد خان الذي قتل إنه كان ينقل الحيوانات لمزرعة ألبان.

وكان خان والرجال الذين يرافقونه قد اشتروا الأبقار فى سوق للماشية، وكانوا في طريق عودتهم إلى ولاية هاريانا المجاورة عندما تم إيقافهم.

وتقوم الشرطة بالتحقيق الآن في القضية، وقد صادرت المركبات ولكن لم يتم اعتقال أي شخص بعد.

ويظهر فيديو انتشر في الوسائط الاجتماعية ونقلت جهات إعلامية هندية كيف أن الرجل تعرض للضرب من قبل الغوغائيين في الشارع إلى أن دمي قبل أن يموت في المستشفى بأثر الإصابات.

وقال أحد ضباط الشرطة راميش تشاند سينسينوار، لوكالة فرانس برس، إن الرجال كانوا ينقلون الحيوانات بدون تصريح، فيما صرح وزير داخلية راجاستان، غلاب تشاند كاتاريا، بأن الطرفين يقع عليهما اللوم.

وقال لـ “ان دي تي في”: “المشكلة مترتبة من كلا الجانبين، الناس يعرفون أن الاتجار بالبقر غير قانوني ولكن يفعلون ذلك”.

وأضاف: “إن رجال الغوراكشاكس يقفون ضد أولئك الذين ينغمسون في مثل هذه الجرائم”.

لكنه أردف: “مع ذلك، فإن تنفيذ القانون من قبل جهة واحدة هو الخطأ، وسوف تحاسب الشرطة الجانبين”.

بالنسبة للعديد من الهندوس الذين يشكلون 80 بالمئة من سكان الهند البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة، فإن تناول لحوم البقر من المحرمات.

ومنذ أن تولى رئيس الوزراء الهندى نارندرا مودي، وهو قومي هندوسي، مهام منصبه في عام 2014، فإن الهندوس المتشددين يطالبون بحظر مبيعات لحوم البقر، التي تعتبر صناعة رئيسية للكثيرين داخل المجتمع الإسلامى الفقير في البلاد.

(العربية)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً