“حلم مثالي” تحوّل واقعاً Chanel Cruise 2018

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هذا الموسم، قرر كارل لاغرفيلد البقاء على مقربة من الدار في باريس. هل يعني ذلك أن السفر بات يتعبه، أم أنه دليل على دعمه لمدينته المفضلة، التي تعاني تدهوراً في عدد السيّاح بعد التهديدات الأخيرة؟ فتقديم عرض الكروز لإحدى أهم دور الأزياء العالمية في مدينة الأضواء سيعيد بلا شك بعض الوهج الى المدينة.

عند الدخول في ممر طويل مؤدٍ إلى الـ«غران باليه»، ومزيّن بالأعمدة القديمة، شعرنا أن كارل لاغرفيلد قد نقلنا إلى اليونان القديمة (رغم أن بعض زميلاتي اللبنانيات قلن ضاحكات إنها بعلبك في لبنان).

استمتع الجمهور بالدخول إلى الآثار الإغريقية، وجلسنا تحديداً في البارثينون في أثينا، ومعبد بوزيدون في كاب سونيون في اليونان.

تألف الديكور من أعمدة شاهقة، وشجرة زيتون قديمة وصخور عملاقة، إضافة إلى حفريات محاطة بمبانٍ قيد الترميم. إنه دكور باهظ، إذ احتاج إلى براعة 50 حرفياً، وثلاثة أسابيع من الأعمال. قد يتساءل المرء ما إذا كان من الأفضل تقديم المجموعة في الأراضي اليونانية!

كانت هذه خطة لاغرفيلد في الأساس. تقديم المجموعة في مكان تاريخي، لكن السلطات المحلية لم تمنحه الإذن.

إلا أن هذا لم يُثنِ الدار وأصرّت على محاكاة «الحلم المثالي» على حد قول أماندا هارليش، المستشارة الإبداعية للاغرفيلد. ورغم المطر الذي استقبل الضيوف والمشاهير في الخارج، كانت المساحة الداخلية مختلفة تماماً، مع الإنارة الدافئة، والأجواء الجميلة، والوجوه المألوفة في الصفوف الأمامية مثل شارلوت كاسيراغي، كارولين دو ميغريه، آنا موغلاليس، كيرا نايتلي، ويارا شاهيدي وغيرهن.

إلا أن السبب الرئيس لمجيئنا إلى هنا، كان الاطلاع على تصاميم مجموعة الكروز، ولم يخفق القيّمون على العرض في تجسيد رؤية لاغرفيلد.

«عصرية العصور القديمة» هو عنوان مجموعة الكروز، التي كانت بالفعل تجسيداً عصرياً للطلاّت الإغريقية مع السراويل المثنّاة، والفساتين الملتفّة. أُعيد استعمال التويد بطريقة تتناغم مع أجواء المجموعة، وتناسقت عباءات الشيفون مع صنادل ملونة مزودة بأربطة عالية حتى الركبة.

أما الأكسسوارات فكانت مزيجاً من أساور الأذرع الذهبية وعصابات الرأس المعدنية والعقود الملتفّة حول الأعناق. الحقائب بدورها جذابة مثل حقيبة «البومة الذهبية» بأسلوب شانيل.

مجموعة الألوان ارتكزت على الظلال الترابية، مثل البيج والذهبي والبني والقشدي. وفي الماكياج، جرى التركيز على العينين، مع أسلوب كليوباترا الجذّاب والسهل التنفيذ. كما بُسط القليل من البودرة الذهبية على الجفون مع خط من الكحل المائي الأسود، فيما تألقت البشرة بلون دافئ متوهج.

لاحظنا غياب بعض الوجوه المألوفة على المنصّات مثل كندال، ليلي روز ديب وكارا دولوفين، بسبب حفل Met Gala على الأرجح. وظهر كارل لاغرفيلد في نهاية العرض مع الفتى هادسون كرونيغ الظريف والبالغ من العمر 8 أعوام.

لكن اللافت في مجموعة الكروز هو وجود اللمسات العصرية، على الرغم من الموضوع المتصل بالماضي، مما يجعل هذه المجموعة سرمدية من دون أي شك.

ومثلما قال لاغرفيلد: «الحقيقة لا تهمّني. أستخدم ما أحبّه. وأحب فعلاً اليونان».

كتابة : باريس: ليلى حمداوي Laila Hamdaoui

شكر خاص : Credit: Olivier Saillant

Loading...
المصدر لها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً