سياحة المخدرات… أمستردام تلجأ إلى قرار جديد بشأن بيع الحشيش لتقليل أعداد السائحين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تتّجه العاصمة الهولندية أمستردام، إلى اتخاذ قرار بمنع الأجانب من شراء الحشيش، لتقليل عدد السائحين الذين يزورونها من أجل هذا النوع من السياحة الذي تشتهر به المدينة الهولندية، وهو ما تسبب في تخريب بنيتها التحتية.

 

ووفقاً لموقع جريدة “الصن”، فإنّ المدينة تسعى إلى تقليل عدد السائحين الذين يزوروها من أجل شراء مخدر الحشيش بشكل قانونيّ، حيث يزور أمستردام أكثر من 17 مليون شخص سنوياً، فيما لا يتجاوز عدد سكانها 1.1 مليون نسمة.

وتبحث عمدة المدينة فيمكي هالسيما، عن طرق لمنع تخريبها وتأثير أعداد السائحين الكبيرة في البنية التحتية، من بينها منع السائح من شراء المخدرات من المقاهي في المدينة، حيث أجرت دراسة لمعرفة تأثير الحظر المفروض في الحشيش على المسافرين، بخاصة أنّ عدداً كبيراً منهم يزورون أمستردام للذهاب إلى المقاهي التي تبيع الحشيش بشكل قانونيّ.

ووجد المسح الذي أجرته إدارة البحوث والمعلومات والإحصاء في هولندا، أن 42% من السائحين سيقللون مرات زيارتهم إلى أمستردام في حالة منع بيع المخدرات، فيما أكد 12% أنهم لن يزوروا مرة أخرى، ومن بين 100 شخص شملهم الاستطلاع ، قال أكثر من نصفهم إن زيارة المقاهي وشراء الحشيش كانا السبب الرئيسي لزيارة أمستردام.

وأضافت الدراسة أن المقاهي تعدّ في الواقع أحد أهم أسباب الزيارة بنسبة 33%، مقارنةً بركوب الدراجات في المدينة بنسبة 21%، أو الزيارة لأن المدينة كانت رخيصة بنسبة 11%.
كما تتجه أمستردام إلى حظر الرحلات السياحية لمنطقة تجارة الجنس التي تشتهر بها المدينة في منطقة الضوء الأحمر الشهيرة، حيث أكدت عمدة المدينة المشتغلات بالجنس يتعرضن بانتظام للإيذاء والتصوير دون موافقتهن.

وقال نائب عمدة أمستردام فيكتور إيفرهاردت في بيان، إنه من غير الاحترام معاملة المشتغلين بالجنس كجذب سياحيّ، حيث تشهد منطقة الضوء الأحمر جذباً سياحياً بمرور نحو 115 فوجاً سياحياً في المنطقة يومياً. وكشفت الأبحاث أن ارتفاع عدد الزوار المضايقات أكثر من نصف السكان والشركات في المنطقة.

وقال إيفرهاردت إنّ حظر الجولات الجماعية لنوافذ المناطق ذات الضوء الأحمر سيساعد على منع حدوث اضطرابات للسكان والشركات.

شاهد أيضاً