طفل في طريقه لأن يصبح أصغر حامل لشهادة جامعية في العالم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في سابقة من نوعها عبر العالم، يستعد الطفل البلجيكي لوران سيمون، البالغ من العمر 9 أعوام، قريياً ليصبح أصغر حاصل على شهادة جامعية في العالم، حيث من المتوقع أن يحصل على شهادة “الليسانس” في الهندسة الكهربائية بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، من جامعة أيندهوفن للتكنولوجيا بهولندا، حيث يدرس، وفقاً لقناة CNN الأمريكية.

لوران كان العام الماضي 2018 محط اهتمام عدة وسائل إعلام من حول العالم،وذلك بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة ”البكالوريا”، في مسقط رأسه مدينة Ostende البلجيكية، وكان عمره وقتها لا يتجاوز 8 أعوام.

فقد أنهى الفتى الثانوية في سنتين فقط، بفضل متابعته لحصص منفردة، قبل خوض امتحانات البكالوريا التي حضر لها في غضون سنة ونصف، حسب ما أكدت إذاعة-تلفزيون بلجيكا (RTBF) وقتها.

يقول والده إن لوران “كان يجد صعوبات في اللعب مع الأطفال الآخرين، بحيث كان يتفرج على ما يفعلونه، ثم يقوم بِه بطريقة مختلفة. كما أنه لم يكن يعرف ما يفعله بالألعاب”. وكان يتكلم أربع لغات، وتعد مادة الرياضيات هوايته المفضلة.

من خلال معدل ذكائه البالغ 145 نقطة، يعتبر لوران سيمونز “معجزة”. فمعدل الذكاء يتكون في الواقع من 150 نقطة، ويعتبر الشخص “موهوباً” إذا وصل المعدل إلى 130 نقطة.

والدة لوران السيدة ليديا سيمونز صرحت لوسائل الإعلام المحلية والعالمية، المهتمة بابنها، بأن قدراته الخارقة هي بسبب أنها “كانت تأكل الكثير جداً من الأسماك خلال فترة حملها”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More