في اكتشاف غريب..أجسام مضادة لـ كورونا لدى القطط والكلاب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لطالما كان السؤال منذ بداية انتشار فيروس كورونا، هل يمكن أن يصاب حيواني الأليف بكوفيد 19؟ لا سيما بعد إقدام الكثيرين على إلقاء قططهم وكلابهم في الشوارع خشية إصابتها بكورونا، ونقلها لأصحابها. وللإشار فإن الفيروس بدأ في الحيوانات وانتقل إلى البشر ثم انتشر بين الناس.

ففي حين أن كوفيد 19 ينتقل في الغالب بين البشر، إلا أنه يمكن أن ينتقل أيضًا من البشر إلى الحيوانات. ووفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أصيب عدد قليل من الحيوانات الأليفة — بما في ذلك القطط والكلاب — بالفيروس المسبب لكوفيد 19. حدث ذلك في معظم الحالات بعد المخالطة اللصيقة بين هذه الحيوانات وأشخاص مصابين بكوفيد 19.

لكن في دراسة مثيرة للاستغراب أعلن عنها موقع bioRxiv، فإنه تم العثور على أجسام مضادة لفيروس كورونا لدى بعض الكلاب والقطط، ومن أجل الدراسة، قام خبراء من إيطاليا بتحليل عينات من 915 كلبا و505 قطط.

تم العثور على أجسام مضادة لفيروس كورونا لدى بعض الكلاب والقطط، التي حلل علماء إيطاليين بعضا من عيناتها. والتي أظهرت عينات من 915 كلبًا و505 قطط تم جمعها بشكل رئيسي في لومباردي، أجسامًا مضادة في 13 كلبًا (3.35٪) و6 قطط (3.95٪) أثناء الاختبارات المصلية.

بالإضافة إلى ذلك، كانت جميع فحوص الكشف عن وجود فيروس كورونا سلبية في 1420 حيوانًا. وأوضح الخبراء أن مستوى الإيجابية المصلية الموجودة في الحيوانات يمكن مقارنتها مع تلك الموجودة لدى البشر في دراسة معينة.

وتقول الدراسة “هذا يعني أن العدوى لدى الحيوانات الأليفة ليس أمرًا غير معتاد”.

حيث ثر لدى الحيوانات التي مرض أصحابها بكوفيد-19 على أجسام مضادة بنسبة 12,8% وأما تلك التي أصحابها لم يصابوا بنسبة 4,5%. وفي الوقت نفسه لا يوجد أي دليل مقنع على أن الحيوانات الأليفة المصابة تلعب دورا مهما في انتقال الفيروس إلى البشر.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً