الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

آلاف الإسرائيليين يتظاهرون للمطالبة بصفقة تبادل فورية وإسقاط الحكومة

تظاهر آلاف الإسرائيليين، اليوم السبت، في نحو 70 موقعا للمطالبة بالإفراج عن المحتجزين في قطاع غزة وإجراء انتخابات مبكرة، في حين اتهمت المعارضة الإسرائيلية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمحاولة إفشال صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس.

وقالت مراسلة الجزيرة إن آلاف الإسرائيليين يتظاهرون أمام وزارة الدفاع في تل أبيب للمطالبة بصفقة تبادل فورية والإطاحة بحكومة نتنياهو.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن مئات من الإسرائيليين تظاهروا قرب حديقة العلوم في رحوبوت، للمطالبة بالإفراج عن الأسرى المحتجزين في قطاع غزة، وإجراء انتخابات مبكرة.

ونقلت القناة الـ12 الإسرائيلية عن أهالي المحتجزين قولهم إنه من الواضح أنهم لن يستعيدوا أبناءهم إلا من خلال صفقة.

وتقدر تل أبيب وجود 133 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما أعلنت حماس مقتل 70 منهم في غارات عشوائية شنتها إسرائيل التي تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و500 فلسطيني.

اتهامات المعارضة
سياسيا، اتهمت المعارضة الإسرائيلية نتنياهو بمحاولة إفشال صفقة تبادل الأسرى مع حماس بعد تصريح لـ”مصدر سياسي” يؤكد إصرار تل أبيب على دخول رفح جنوبي قطاع غزة مع صفقة أو من دونها.

وقال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد إنه “على نتنياهو بدلا من الرسائل السخيفة أن يرسل وفد التفاوض إلى القاهرة اليوم”.

وفي وقت سابق السبت، تداولت قنوات وصحف عبرية تصريحا لمصدر سياسي إسرائيلي لم تسمه قال فيه إن “تل أبيب لن توافق على إنهاء الحرب ضمن أي صفقة مع حماس”.

وأضاف المصدر أن الجيش الإسرائيلي سيدخل رفح سواء كانت هناك هدنة لإطلاق سراح المختطفين أم لا.

واعتبر عدد من نواب المعارضة في الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) في تدوينات لهم على منصة “إكس” أن هذا التصريح خرج من مكتب نتنياهو، في وقت حرج، وعلى نحو نادر في عطلة السبت، التي لا يصدر فيها عادة أي تصريحات أو بيانات رسمية، وذلك “في محاولة لإفشال المفاوضات قبيل تسلم الوسطاء رد حماس، الذي يُتوقع أن يكون إيجابيا”.

وقالت النائبة كارين الحرار، عن حزب “هناك مستقبل” بقيادة يائير لبيد “إنه (نتنياهو) يفعل كل شيء لمنع التوصل إلى اتفاق بما في ذلك تقديم إحاطة يوم السبت”.

وأضافت أن الاعتبار الرئيسي لنتنياهو، عدم إغضاب وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش، وإرضاء القاعدة الانتخابية، ولا يوجد به ذرة من الزعامة تلزمه بمحاولة التصحيح ولو قليلاً، وبذل كل ما في وسعه لإعادة المختطفين.

في سياق متصل، قالت إفرات رايتن النائبة عن “حزب العمل” إن “إصدار تصريح عن دخول رفح بأي حال من الأحوال، بصفقة أو من دونها، في مثل هذا الوقت الحرج، عندما تتفق الأطراف جميعها، ويكون من الممكن إخراج المختطفين أحياء، يعني أن إفشال الصفقة والتخلي عنها واحد من أهداف الحرب التي تم تحديدها – عودة المختطفين”.

ويواجه نتنياهو، ضغوطا متزايدة لعدم قبول صفقة تقود لإنهاء الحرب في غزة وإلغاء العملية العسكرية في رفح. وسبق أن هدد سموتريتش وبن غفير، بحل الحكومة حال حدوث ذلك.

وفي وقت سابق السبت، نقلت قناة “القاهرة الإخبارية” الخاصة عن مصدر رفيع المستوى لم تذكر اسمه، أن وفدا من حماس وصل القاهرة، مشيرا إلى “تقدم ملحوظ” في مفاوضات الهدنة بغزة.

وبوساطة مصر وقطر ومشاركة الولايات المتحدة، تجري حماس وإسرائيل منذ أشهر مفاوضات غير مباشرة متعثرة للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار.

    المصدر :
  • الجزيرة