السبت 15 ذو الحجة 1445 ﻫ - 22 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أحدهم مستشار للأسد.. محكمة فرنسية تدين 3 مسؤولين سوريين بارتكاب جرائم حرب

أدانت محكمة فرنسية (الجمعة 24-5-2024) ثلاثة مسؤولين سوريين كبار بارتكاب جرائم حرب لدورهم في اختفاء فرنسي من أصل سوري ونجله ووفاتهما لاحقا في السجن.

وحُكم على الثلاثة بالسجن المؤبد وصفق الحاضرون في قاعة المحكمة للقضاة عند سماع الحكم. وعُقدت المحاكمة غيابيا.

وتتعلق القضية المستمرة منذ فترة طويلة باختفاء ثم موت الأب مازن الدباغ ونجله باترك اللذين اعتقلتهما عناصر من إدارة المخابرات الجوية السورية في نوفمبر تشرين الثاني 2013 وتوفيا لاحقا أثناء الاحتجاز.

وقال عبيدة الدباغ شقيق مازن وعم باترك “تنتابني مشاعر غامرة. كنت أنتظر هذا الحكم. إنها محاكمة تاريخية، بل محاكمة ستمثل سابقة قانونية للقضايا المستقبلية”.

وأحد المسؤولين المدانين بالتورط في الاختفاء والتعذيب هو علي مملوك الذي لا يزال في جهاز الأمن السوري بصفته مستشارا أمنيا للرئيس بشار الأسد. والمسؤولان الآخران هما جميل حسن وعبد السلام محمود. وجميل حسن هو المدير السابق لإدارة المخابرات الجوية، وعبد السلام محمود هو المدير السابق لفرع التحقيق في الإدارة.

ولم يحضر أي من المتهمين الثلاثة المحاكمة التي أُقيمت لمدة أربعة أيام في محكمة الجنايات.

ولم ترد وزارة الإعلام السورية بعد على طلب للتعليق على الحكم.

وترفض الحكومة السورية والأسد وروسيا حليفة سوريا الاتهامات بارتكاب جرائم قتل وتعذيب جماعية في حرب تقول الأمم المتحدة إنها أزهقت أرواح مئات الآلاف من الأشخاص.

وقال مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير إن القضية هي الأولى التي يُحاكم فيها مسؤول سوري يشغل منصبا. وكان المركز داعما للقضية.