استمع لاذاعتنا

أذربيجان تفرض “سيطرتها الكاملة” على الحدود مع إيران

فرضت أذربيجان، اليوم الخميس، سيطرتها بشكل كامل على الحدود مع إيران، بالرغم من المعارك التي تخوضها ضد أرمينيا في إقليم ناغورني قرة باغ.

ويسيطر انفصاليون أرمن مدعومون من أرمينيا على إقليم ناغورني قرة باغ، الذي أعلن استقلاله مع تفكك الاتحاد السوفيتي، ما فجّر نزاعًا واسعًا بداية التسعينيات وتجدد الشهر الماضي.

وتسيطر القوات الأرمنية أيضًا منذ تسعينيات القرن الماضي على 7 مناطق حدودية في أذربيجان، بما فيها مساحة كبيرة من الحدود الأذربيجانية الإيرانية.

ومع دخول منطقة أغبند، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف سيطرة باكو على كامل الحدود مع إيران.

وقال علييف في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: ”تم تأمين الحدود بين أذربيجان وإيران بشكل كامل عبر تحرير أغبند“.

وحققت أذربيجان مكاسب عسكرية خلال أكثر من 3 أسابيع من الأعمال القتالية، وأقر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأربعاء أن بلده يعاني ”وضعًا صعبًا“ على الجبهة.

ولم تخفِ ”باكو“ قط رغبتها في استعادة السيطرة على قرة باغ. لكن محللين يرون أنها ستحاول تحقيق ذلك عبر الوسائل العسكرية فقط.

وتبدو الدبلوماسية على هامش النزاع حاليًا، إذ استبعد ”باشينيان“ أي حل دبلوماسي للنزاع راهنًا، كما يعمل الطرفان على تعزيز قدراتهما العسكرية.

ومن المقرر أن يلتقي وزيرا خارجية أذربيجان وأرمينيا مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشكل منفصل في واشنطن، الجمعة. وتضاءلت آمال الوصول إلى وقف لإطلاق النار عقب محاولتين فاشلتين خلال أسبوعين.

ويتواصل في الأثناء عدد الضحايا في الارتفاع، حيث أعلنت يريفان مقتل 874 عسكريًا، و36 مدنيًا من جهتها نتيجة المعارك، أما باكو فصرحت بمقتل 63 مدنيًا، لكنها لم تكشف الخسائر في صفوف عسكرييها.