أردوغان: لن نسمح بدولة جديدة شمالي سوريا ونرفض تقسيمها

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستستخدم كل الحقوق اللازمة للدفاع عن أمن مواطنيها وستتخذ كل الاجراءات ادخل وخارج الحدود لأجل ذلك، مشيرا الى مؤشرات ايجابية

وفي كلمة مباشرة بافتتاح قمة المجلس الأطلسي للطاقة في اسطنبول، قال أردوغان: “لا يمكن أن تكون هناك منظمة إرهابية جيدة وأخرى سيئة وعلى الجميع أن يوضح موقفه ضد كل المنظمات الإرهابية”، في إشارة منه إلى حزب العمال الكردستاني (PKK) وحدات حماية الشعب (YPG) التي تقاتلها أنقرة في سوريا والعراق.

واعتبر الرئيس التركي في كلمته أنه من “من الخطأ التركيز على تنظيم الدولة وحده في سوريا لأن ذلك سيقوي شوكة الجماعات الإرهابية الأخرى”، متسائلا: “لماذا يتم طلب الدعم من منظمات إرهابية من أجل محاربة منظمات إرهابية أخرى؟ لماذا لا يقومون بالتعاون معنا من أجل محاربة الإرهاب؟”.

ووجه أردوغان انتقادات للدول الأوروبية التي يتواجد بها عناصر من حزب العمال الكردستاني أو مناصريه، وطالبها بـ”إعادة النظر في سياساتها وعدم إيواء الإرهابيين (..) ننتظر من حلفائنا التعاون معنا والتخلي عن ازدواجية المعايير والعمل سويا من أجل أمن واستقرار المنطقة”.

كما تطرق أردوغان إلى الوضع في سوريا وجدد التأكيد على “رفض إقامة دولة جديدة شمالي سوريا ونرفض تقسيم البلاد”، مضيفا: “نرى مؤشرات من ترامب على أنه سيكون أكثر حسما في إنهاء إرهاب الدولة في سوريا”، في إشارة إلى التعامل مع النظام السوري.

وعلى الرغم من تفاؤله بصفحة جديدة في العلاقات التركية- الأمريكية في ظل عهد ترامب، انتقد الدعم الذي تقدمه واشنطن لمقاتلين أكراد داخل سوريا واعتبر ذلك مضرا “بروح التضامن بين واشنطن وأنقرة و وننتظر من واشنطن موقفا جديدا تجاه مسألة دعم مليشيا “PYD” (حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي) الإرهابي في سوريا”.

المصدر إسطنبول- عربي21

شاهد أيضاً