الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"أرقام صادمة".. خريطة الخسائر الروسية تكشف عن فوضى في الكرملين

أفاد موقع إكسبرس البريطاني بأن الرئيس الروسي “فلاديمر بوتين” يواجه “فوضى عارمة”، وسط معلومات بأن الكرملين قد خسر أكثر من ٨٠ ألف جندي، فيما استعادت اوكرانيا أكثر من ٦٠٠٠ كم مربع من الأراضي المحتلة.

في هذا الإطار، لفت معهد دراسة الحرب (ISW) إلى أن الفصائل الأوكرانية كبّدت القوات الروسية هزيمة كبيرة. ووفق أحدث التقديرات، قالت أوكرانيا إنها استعادت خلال شهر أيلول أكثر من ٦٠٠٠ كم مربع من الأراضي التي سيطرت عليها روسيا.

يأتي ذلك، فيما ترجّح وزارة الدفاع الأميركية أن ٨٠ ألف جندي روسي على الأقل قُتلوا أو أُصيبوا منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في شباط ٢٠٢٢. كما أن قوات “فولوديمر زلنسكي” الأوكرانية استعادت الأراضي في الشرق والجنوب.

وقبل حوالي الاسبوع، تمكّنت اوكرانيا من استعادة “إزيوم وكوبيانسك” وهما بلدتان تقعان في منطقة خاركيف. وتُعتبر كلتاهما مركزًا أساسيا لإمدادات الجيش الروسي في إقليم دونباس.

وقد اعترفت روسيا أنها انسحبت من البلدتين، متذرّعةً بأن التراجع سيسمح لفصائلها بإعادة التمركز.

ويأتي ذلك فيما تتابع القوات الاوكرانية المشاركة في هجوم مضاد في خيرسون جنوبي أوكرانيا.

وفي موازاة ذلك، أمر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الأربعاء 21 أيلول، بأول تعبئة للجيش في بلاده منذ الحرب العالمية الثانية، منذرًا الغرب أنه إذا استمر في ما وصفه “بالابتزاز النووي” فإن موسكو سترد بكل القوة التي لديها في ترسانتها الضخمة.

وقال بوتين في خطاب بثه التلفزيون الروسي: “إذا تعرضت وحدة أراضينا للتهديد، سنستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية شعبنا، هذا ليس خداعا”.

وأضاف أنه وقّع مرسومًا بالتعبئة الجزئية. وتُعد الخطوة تصعيدًا كبيرا في الصراع.