الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزمة تايوان قد تنتهي بتصعيد نووي

نشرت صحيفة ”فاينانشيال تايمز“ مقالا يحذر من عواقب الحرب على تايوان بين الصين والولايات المتحدة، داعيا الأخيرة إلى ”التفكير مليًّا في مخاطر الحرب التي قد تتحول في نهاية المطاف إلى صراع نووي خطير“.

وجاء في المقال ”عندما صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن، في مايو، أن بلاده ستدافع عن الجزيرة في حال وقوع هجوم صيني، لم يسأل أحد ما إذا كان ذلك يعني أنه على استعداد للمخاطرة بتصعيد نووي مع بكين“.

وأضاف ”إذا كان رأي النخبة في السياسة الخارجية في واشنطن صائبا بشأن وقوع حرب محتملة بين القوتين العظميين، فإن تقييم مثل هذه المخاطر يجب أن يكون في طليعة كل مناقشة“.

وأشار المقال إلى أنه ”منذ أول استخدام للأسلحة النووية منذ ما يقرب من ثمانية عقود، لم تخض أي قوة مسلحة نوويًّا في صراع كبير“.

وقال إن ”مصداقية المظلة النووية الأمريكية أصبحت موضع تساؤل من قبل الحلفاء غير النوويين، وهي أيضًا سبب توخي الناتو الحذر الشديد في الرد على الغزو الروسي لأوكرانيا“.

وتابع المقال ”لم يعد بإمكان صانعي السياسة والرأي العام في الولايات المتحدة تجاهل حقيقة بزوغ فجر عصر نووي جديد، إذ كشفت خطط الردع التي اتبعها بوتين في الأيام الأولى من حرب أوكرانيا أن المعتدين المستبدين بالسلاح النووي قد لا يتم تقييدهم“.

وأردف بالقول ”نظرًا لأن بكين تعتبر تايوان أرضًا تابعة لها وذات سيادة، فليس هناك ما يضمن أن الصراع سيظل تقليديًّا دون التصعيد النووي، إذ كانت وتظل السيطرة على الجزيرة هي الشغل الشاغل للسياسة الخارجية والإستراتيجية للحزب الشيوعي الصيني منذ أن تولى ماو تسي تونغ السلطة في عام 1949“.

ورأى المقال أنه ”بمجرد أن يضرب صاروخ أمريكي واحد الأراضي الصينية، ستصبح مسألة التصعيد حتمية“، موضحًا أن ”الخطوة الأمريكية سيتبعها بلا شك ضربات انتقامية صاروخية من قبل جيش التحرير الشعبي (الجيش الصيني) ضد الأراضي الأمريكية“.

وتحت عنوان ”الدوامة التصعيدية“، أشار المقال إلى أنه ”من المحتمل ألا ينتظر الصينيون لمعرفة ما إذا كانت الصواريخ الأمريكية القادمة تقليدية بالفعل، لكنهم في المقابل، سيضربون صوامع الصواريخ النووية الأرضية في الولايات المتحدة لمنع هجوم كامل“.

واختتم المقال بالقول إن ”تداعيات حرب تايوان هائلة، لكن لا ينبغي لأي زعيم أمريكي أن يلتزم بمنتهى السعادة بالدفاع عن الجزيرة دون أن يفهم أن الصراع مع الصين يمكن أن يكون مثل أي صراع آخر خاضه التاريخ. يجب أن نفكر في ما لا يمكن تصوره أو قد ينتهي بنا الأمر بدفع ثمن مأساوي“.